Accessibility links

جدل في بريطانيا بعد تشبيه جونسون مرتديات البرقع بـ'سارقي البنوك'


بوريس جونسون

طلب رئيس حزب المحافظين الحاكم في بريطانيا من وزير الخارجية السابق بوريس جونسون الاعتذار عما ورد في مقال كتبه بإحدى الصحف، قال فيه إن النساء اللاتي يرتدين البرقع يشبهن "صناديق البريد" وسارقي المصارف.

ونشر جونسون في صحيفة "ديلي تليغراف" الاثنين مقالا عبر فيه عن معارضته لحظر البرقع، ولكن "من السخيف تماما أن يفضل أشخاص السير وهم يشبهون صناديق البريد"، ما أثار انتقاد جماعات مسلمة وسياسيين آخرين.

واعتبر البعض أن مقولة جونسون هي أشبه بالوقود للـ"إسلامفوبيا".

وانتقد وزير شؤون الشرق الأوسط أليستير بيرت زميله السياسي جونسون الثلاثاء وقال إن "أشخاصا كثيرين سوف يجدونها (التعليقات) مهينة".

وقال رئيس حزب المحافظين براندون لويس في تغريدة إنه يتفق مع بيرت وطلب من جونسون الاعتذار.

من جانب آخر، رأى مغردون أن جونسون يدافع عن "الثقافة البريطانية" بتعليقاته. وتساءل هذا المغرد: لماذا تمنع الدنمارك البرقع إذن؟

وقال هذا المغرد: "إن محاولات بعض الجماعات الإسلامية إعادة تعريف الإسلامفوبيا لتتحول من (الخوف العصابي) من الإسلام إلى إلغاء كل نقد على الإطلاق هي محاولات خطيرة على مجتمعنا الحر والمفتوح، ويجب مقاومتها بشدة. بوريس جونسون له حق أصيل بالتعبير عن رأي منطقي تجاه البرقع والنقاب".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG