Accessibility links

محكمة تلزم شركة بدفع 29 مليونا لأميركية


بودرة جونسون آند جونسون للأطفال

قررت هيئة محلفين في ولاية كاليفورنيا إلزام شركة جونسون أند جونسون بدفع 29 مليون دولار إلى سيدة تقول إن مادة أسبستوس السامة في منتجات للشركة أساسها مادة التلك، أدت إلى إصابتها بالسرطان.

وكانت تيري لفيت قد رفعت دعوى قضائية ضد الشركة وقالت إنها كانت تستخدم بودرة الأطفال وصابون شاور تو شاور لـجونسون أند جونسون في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، وأنه تم تشخيصها في 2017 بسرطان الظهارة المتوسطة الناتج عن التعرض للأسبستوس.

وجاء في نص الحكم أن بودرة الأطفال كانت "عاملا أساسيا ساهم" في إصابة لفيت. وكانت المحاكمة قد انطلقت في السابع من كانون الثاني/يناير الماضي.

وقالت جونسون أند جونسون التي تواجه نحو 13 ألف دعوى قضائية في الولايات المتحدة تتعلق جميعها بمادة التلك، إنها ستستأنف الحكم.

وتنفي الشركة أن منتجاتها المكونة من مادة التلك تسبب السرطان أو أن تكون قد احتوت على مادة الأسبستوس أو الحرير الصخري.

وتقول السيدات وأسرهن إن استخدامهن على مدار عقود لبودرة التلك وبعض المنتجات الأخرى التي تدخل في تركيبها هذه المادة سبب إصابتهن بالسرطان.

لكن الشركة تؤكد أن دراسات استمرت لعقود أظهرت أن مادة التلك التي تستخدمها آمنة. ونجحت جونسون أند جونسون في إسقاط بعض الأحكام المتعلقة بالمادة لأسباب قانونية تقنية، لكنها خسرت عددا من القضايا.

XS
SM
MD
LG