Accessibility links

تحقيق رسمي: مدير "أف بي آي" السابق كسر البروتوكول


جيمس كومي

انتقد تقرير للمفتش العام في وزارة العدل الأميركية معالجة مكتب التحقيقات الفيدرالي "أف بي آي" لملف البريد الإلكتروني لوزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون.

وانتقد التقرير مدير "أف بي آي" السابق جيمس كومي لكسره البروتوكول في إدارته للتحقيق، الذي أوصى في حينه بعدم ملاحقة كلينتون جرميا في تهم بضياع رسائل إلكترونية تعتبر ملكا عاما.

لكن التقرير وجد أن قرارات كومي لم تكن ناتجة عن انحياز سياسي. وانتقد التقرير أيضاً كومي على عدم إطلاع النائب العام آنذاك، لوريتا لينش، ومسؤولين كبار في وزارة العدل بشكل مناسب على معالجته للتحقيق.

وفي شأن آخر، قال تقرير المراقب العام إن اثنين من عملاء "أف بي آي" أظهرا في رسائل شخصية أنهم مستعدون للعمل ضد المرشح الرئاسي حينها دونالد ترامب.

من جانبه، نفى نائب المتحدث باسم البيت الأبيض، هوجان غيدلي، إطلاعه على التقرير، وأضاف أن الرئيس دونالد ترامب كان دائماً "يريد الشفافية من أجل الشعب الأميركي".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG