Accessibility links

حاكمة هونغ كونغ تقر بأن نتيجة الانتخابات تعكس "استياء" المواطنين


حاكمة هونغ كونغ كاري لام تبدو متأثرة بالهزيمة الساحقة للمرشحين المؤيدين لبكين خلال مؤتمرها الصحفي الأسبوعي- 26 نوفمبر 2019

أقرت حاكمة هونغ كونغ كاري لام الثلاثاء بأن الهزيمة الساحقة للمرشحين المؤيدين لبكين في انتخابات الأحد تعكس استياء المواطنين من الطريقة التي تعاملت بها الحكومة مع الأزمة السياسية في المستعمرة البريطانية السابقة منذ أكثر من خمسة أشهر.

وقالت لام خلال مؤتمرها الصحفي الأسبوعي إن الانتخابات أظهرت القلق حيال "ثغرات الحكومة، بما في ذلك عدم الرضا عن الوقت المستغرق للتعامل مع عدم الاستقرار الحالي وإنهاء العنف".

وتعهدت لام قبل ذلك بـ"الإصغاء بتواضع" للناخبين بعدما حقق المعسكر المؤيد للديمقراطية فوزا ساحقا في انتخابات المجالس المحلية، والذي كشف عن دعم شعبي واسع لحركة الاحتجاج التي تشهدها المدينة منذ أشهر.

وفي هزيمة أذهلت المدينة التي تتمتع بحكم شبه ذاتي، حقق المرشحون الذين يسعون إلى تخفيف قبضة الصين، على الغالبية العظمى من المقاعد البالغ عددها 452 في مجالس المدينة الـ 18، والتي سيطرت عليها تاريخيا المؤسسات الموالية لبكين.

ولم تقدم لام تفاصيل عن خطوتها التالية، لكن سرعان ما دعاها المعارضون للاستجابة إلى قائمة المطالب المكونة من خمس نقاط، والتي تشمل إجراء انتخابات مباشرة للهيئة التشريعية والقيادة في المدينة والتحقيق فيما يعتبرون أنه وحشية من جانب الشرطة في تعاملها مع المحتجين.

لكن وزير الخارجية الصيني كان قد قال في وقت سابق الإثنين أثناء فرز الأصوات والتي بدت أنها متجهة لفوز المؤيدين للديمقراطية والمعارضين لبكين إن "هونغ كونغ هي جزء من الصين أيا كانت نتيجة الانتخابات".

وانطلقت الاحتجاجات بسبب مساع لسن قانون كان سيسمح بإرسال مطلوبين للصين لمحاكمتهم وسرعان ما تطورت إلى دعوات تطالب بديمقراطية كاملة، وذلك في أكبر تحد شعبي أمام الرئيس الصيني شي جين بينغ منذ وصوله للسلطة في 2012.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG