Accessibility links

ضحية هجوم باواي أنقذت حياة الحاخام


لوري غيلبرت-كاي

"الله اختارها لتموت لأنها شخص رائع جدا وذلك ليرسل رسالة لمحاربة العداء للسامية".

هكذا يعزي الطبيب رونيت ليف نفسه بعد وفاة زوجته لوري غيلبرت-كاي في إطلاق النار على كنيس "شابات أوف باواي" اليهودي قرب مدينة سان دييغو بولاية كاليفورنيا.

وحسب صحيفة سان دييغو يونيون، حاول ليف بعد إطلاق النار مساعدة الضحايا داخل الكنيس، حيث قام بإجراء تنفس اصطناعي لامرأة ليكتشف فيما بعد أنها زوجته.

وتعرض ليف الذي يعمل مديرا للعمليات في قسم الطوارئ في مستشفى سكريبس ميرسي للإغماء بعدما اكتشف أن المرأة التي يحاول مساعدتها بسبب تعرضها لطلقات نارية هي زوجته لوري غيلبرت-كاي.

وكان حاخام الكنيس يسرائيل غولدشتاين قد قال إن لوري ضحت بحياتها من أجله أثناء حيث وضعت نفسها أمام مطلق النار من أجل حمايته، وفقا لموقع "جويش برس".

وألقت الشرطة المحلية السبت القبض على مطلق النار جون تي آرنست ويبلغ من العمر 19 عاما وتم بعد أن فتح النار كنيس أثناء قداس لليوم الأخير لعيد الفصح اليهودي، حيث قتل امرأة وجرح ثلاثة رجال بينهم الحاخام غولدشتاين.

XS
SM
MD
LG