Accessibility links

يوم وتنتهي المهلة.. غليان في العراق والمتظاهرون يحتشدون في الشوارع


متظاهرون عراقيون في ساحة الطيران في بغداد قبل يوم على انتهاء المهلة التي حددوها للحكومة لتحقيق مطالبهم

صعد المتظاهرون العراقيون من احتجاجاتهم المناهضة للحكومة والطبقة السياسية الحاكمة، قبيل انتهاء المهلة التي حددوها للحكومة والنخبة السياسية الحاكمة بحلول الاثنين 21 يناير، لتكليف شخص مستقل بتشكيل الحكومة المقبلة ومحاسبة قتلة المتظاهرين.

والتحق آلاف من طلبة الجامعات والمدارس بالمحتجين في ساحات التظاهر، وسط ازدياد الغليان في الشارع، واستمرار مقاطعة الكثير منهم الدوام منذ أكتوبر الماضي دعما لمطالب الحراك الشعبي.

تظاهرات في بغداد
تظاهرات في بغداد

واندلعت مواجهات بين الأمن والمحتجين في ساحة الطيران في بغداد، وكذلك في شارع محمد القاسم.

ونشر مغردون مقاطع فيديو من التجمعات في العاصمة ومواجهات في شارع محمد قاسم.

وقال الصحفي العراقي حسن نبيل لـ"قناة الحرة"، "بدأ العد التنازلي لمهلة الناصرية التي أطلق عليها المتظاهرون اسم مهلة العراق، بالتالي بدأ التصعيد منذ منذ الساعات الأولى لصباح الأحد وبدأ الكثير من المتظاهرين قطع الشوارع الرئيسية".

وتحدث عن عمليات كر وفر بين متظاهرين وقوات أمن، مشيرا إلى أن الكثيرين يتوقعون استمرارها خلال ساعات الليل وربما صباح الاثنين.

وقال إن عمليات التصعيد يقوم بها المتظاهرون "هي أعلى مستوى لقطع الشوارع أو ربما قطع الحركة المرورية"، مشيرا إلى أن "حركة المرور في بغداد كانت شبه مشلولة الأحد خصوصا في جانب الرصافة بسبب الازدحامات المرورية".

وتابع أن المتظاهرين يعتقدون أن قطع الطرق من شأنه "إحراج الحكومة والضغط عليها من تشريع القوانين التي تخدم المواطن واختيار رئيس للوزراء".

وأفاد مصدر أمني في مدينة النجف بأن متظاهرين أغلقوا عددا من الطرق أمام حركة السير وسط المدينة.

أما في ذي قار، فقطع الناشطون عدد من الجسور وتم التعطيل التام للدوام في الناصرية، مركز المحافظة.

XS
SM
MD
LG