Accessibility links

حرب اتهامات بين الأحزاب الإسرائيلية بعد الفشل بإنشاء حكومة وحدة وطنية


التفاوضات بين حزبي أزرق أبيض والليكود من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية تنتهي دون إحراز تقدم يذكر

يحيى قاسم - القدس

يتبادل حزبا الليكود وأزرق أبيض الاتهامات بشأن إفشال المفاوضات والتوجه نحو انتخابات ثالثة.

وأتى هذا بعد انتهاء اجتماع بين الحزبين، الأحد، للتفاوض من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية دون إحراز تقدم يذكر.

واتصل رئيس الحكومة المكلف بنيامين نتانياهو مع رئيس حزب أزرق أبيض بيني غانتس، الأحد، واتفقا على الاجتماع في يوم الاربعاء المقبل بالإضافة إلى طاقمي التفاوض.

وعقب اجتماع الأحد بين الحزبين، اتهم ممثلو أزرق أبيض، حزب الليكود بأنه ملتزم بمصلحة نتنياهو أكثر من التزامه بالدولة، وذلك بسبب إصراره على التفاوض باسم الكتلة الحزبية المؤلفة من خمسة وخمسين عضو كنيست من أحزاب اليمين وهو ما يشكل "حجر عثرة" أمام تشكيل حكومة وحدة وطنية، وفقا لما يراه حزب أزرق أبيض.

وذكرت مصادر في الحزب أن الليكود يقوم بإطلاق الشعارات تمهيدا لانتخابات قادمة.

من ناحية ثانية أوضح الليكود أن رئيس الحكومة المكلف بنيامين نتانياهو سيعيد التفويض الذي منحه إياه الرئيس الإسرائيلي رؤوفين رفلين قريبا، وقالت مصادر مخولة في الحزب أن نتنياهو أوعز لطاقمه المفاوض ببذل "كل جهد مستطاع" من أجل إنشاء حكومة وحدة وطنية وبقبول الحل الذي عرضه الرئيس رفلين لكنها اوضحت ان حزب ازرق ابيض رفض ذلك.

ويقضي الحل الذي طرحه الرئيس الإسرائيلي بتعديل قانون أساس الحكومة حيث يجيز للقائم بأعمال رئاسة الحكومة صلاحيات رئيس حكومة إذا ما عجز الأخير عن تنفيذ مهامه.

ويأتي هذا الحل وسط الدعوى القضائية ضد نتانياهو بتهم تتعلق بالفساد، حيث يتوقع أن تبدأ جلسات الاستماع الأربعاء.

وكلف ريفلين، الأربعاء، بنيامين نتانياهو تشكيل حكومة جديدة، داعيا الكنيست إلى توفير الظروف لإخراج البلاد من الأزمة السياسية التي تعيشها.

وحقق نتانياهو وغانتس نتيجة متقاربة في الانتخابات التشريعية التي أجريت الأسبوع الماضي.

وبحسب النتائج النهائية الرسمية للانتخابات التي أعلنت الأربعاء، فإن حزب الليكود برئاسة نتانياهو فاز بمقعد إضافي، فيما خسر حزب يهوديت هتوراة المتحالف مع نتانياهو مقعدا. وبذلك يكون الليكود قد حصل على 32 مقعدا في الكنيست، مقابل 33 مقعدا لتحالف "أزرق أبيض" برئاسة غانتس من أصل 120 مقعدا.

وسيكون لدى رئيس الوزراء المكلف مهلة 28 يوما لتشكيل حكومة مع إمكان تمديدها أسبوعين إضافيين. وفي حال أخفق في تحقيق ذلك، يمكن لريفلين أن يكلف شخصية أخرى.

ويرتقب أن يواجه نتانياهو "مهمة قد تكون مستحيلة" لتشكيل حكومة وحدة، وفق المراقبين. وحصل نتانياهو على تأييد 55 نائبا لتشكيل ائتلاف، فيما نال غانتس تأييد 54 نائبا.

وأعلنت الأحزاب العربية الإسرائيلية التي حصلت على 13 مقعدا، توصيتها بدعم غانتس لترؤس الحكومة المقبلة، أملا بإنهاء الحكم الطويل لنتانياهو.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG