Accessibility links

ليبيا.. محاور ساخنة وتبادل اتهامات بعد مقتل أربعة أطفال


أردوغان يبحث عن تطبيق النموذج السوري في ليبيا

​المواجهات المسلحة بين قوات حكومة الوفاق الوطني التي يترأسها فايز السراج، وما يطلق عليه اسم "الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير خليفة حفتر، مستمرة على محاور متفرقة في ضواحي العاصمة طرابلس ومدينتي سرت ومصراتة.

مصدر عسكري محسوب على قوات فايز السراج، قال لموقع "الحرة"، إن محاور المواجهات بين الطرفين "غير ثابتة"، مشيرا إلى أن خط المواجهة الساخن حاليا هو في ضواحي طرابلس، وتحديداً في منطقة "الهضبة تقسيم البدري"، وقد انسحبت قوات خليفة حفتر منها.

وهو المحور نفسه، الذي اتهم فيه رئيس المجلس الأعلى للدولة (مساند لفايز السراج) خالد المشري، قوات خليفة حفتر، بـ"قتل" أربعة أطفال هناك.

وعن محاور المواجهة في سرت التي سيطرت عليها قوات حفتر، قال المصدر، إنها في المشارف والضواحي الغربية، بين كتيبة موالية للسراج تدعى "كتيبة 604"، وأخرى تدعى "كتيبة النهر" تابعة لحفتر.

أما مصراتة (العاصمة الاقتصادية لليبيا)، فيشير المصدر، إلى أنها المنطقة الأكثر أمنا وسيطرة من قبل قوات حكومة فايز السراج. و"لا تقوى أي كتيبة لخليفة حفتر على الاقتراب من مناطقها"، بحسب تعبيره.

هجوم على حساب قوات حفتر

عبد المالك المدني الناطق الرسمي باسم مكتب الإعلام التابع لقوات "حكومة الوفاق"، قال لـ"الحرة"، إن قوات الحكومة قامت باستهداف نقاط تابعة لحفتر في شارع المطبات، ضواحي طرابلس حيث تمكنت من تدمير أربع آليات وقتلت عددا ممن وصفهم بـ"العناصر متعددة الجنسيات والمرتزقة" التابعين لقوات حفتر.

لكن في المقابل، نفى خالد المحجوب، آمر إدارة التوجيه المعنوي التابع للجيش الوطني الليبي لـ"الحرة"، تصريحات المتحدث باسم قوات "الوفاق"، مشيرا إلى أن قوات الوفاق تسعى إلى "تحقيق نصر معنوي" خلال فترة الهدنة، حسب تعبيره.

أطفال ضمن "الضحايا"

وأعلنت وزارة الصحة الليبية في طرابلس، ارتفاع عدد القتلى جراء القصف الصاروخي الذي استهدف منطقة "الهضبة تقسيم البدري" جنوب طرابلس، الثلاثاء، إلى أربعة أطفال بعد وفاة الطفل الرابع اليوم في المستشفى متأثرا بجراحه.

وكان طرفا النزاع قد تبادلا الاتهامات حول الجهة المسؤولة عن مقتل الأطفال جراء قصف صاروخي، الثلاثاء.

ويستمر الكر والفر بين طرفي الحرب في ليبيا، إضافة إلى تبادل الاتهامات بشكل مستمر حول قتل مدنيين تارة، وخرق الهدنة تارة أخرى.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG