Accessibility links

"حزب الله" الذي أخافته بوسطة


استقبال "بوسطة الثورة" في صيدا

منى فياض/

لم يكن مقدرا لـ "بوسطة الثورة" سوى الإعلان أن ثورة 17 تشرين وضعت حدا للحرب الأهلية وأنهت مفاعيلها وكرست المصالحة بين اللبنانيين وأعادتهم إلى وطن على قياس طموحاتهم. وتم اختيار البوسطة كي تستبدل بوسطة عين الرمانة سيئة الذكر، كرمز وشرارة لحرب أهلية دامية مزقت النسيج الوطني واستنفرت الطوائف والمذاهب ضد بعضها البعض.

كانت "بوسطة الثورة" قادرة على لعب هذا الدور، لأنها بوسطة عابرة للطوائف والمناطق والطبقات وتضع حدا فاصلا بين لبنان المشرذم ولبنان الجديد اللاطائفي والمتحرر من التبعية للزعماء ومن الفساد.

المفاجئ كان منع هذه البوسطة من تخطي حدود مدينة صيدا.

لم يعتقد منظمو الرحلة للحظة أن وجود "البوسطة" سيرعب "حزب الله" ويستفزه، وأنه سيوقفها عند "حدود دولته" بعد أن جعل منها حصان طروادة وبأنها مأجورة وركابها "عملاء للشيطان الأكبر".

منذ الصباح الباكر اتهمها رجل دين قريب من "حزب الله"، الشيخ كاظم ياسين، بالتآمر وشم رائحة دم متهما ومعلنا بالحرف: "وأنا أخاف أن يكون هناك عملاء ومأجورين ينسقون مع صاحب الفكرة سوف يطلقون النار على البوسطة بمجرد أن تعبر إلى مناطق الجنوب...".

"حزب الله" يعطي الأولوية التامة للخضوع للولي الفقيه

غريب أن بوسطة السلام والمحبة، التي استقبلت بالترحيب والأرز والورود في جميع المناطق الساحلية التي عبرتها، أوقفت في ساحة صيدا بعدما منعت من تخطي عتبة الجنوب إثر إبلاغ الجيش اللبناني ركابها بأنه لا يستطيع مواكبتهم وحمايتهم بعد صيدا!

لم تهدف البوسطة من الذهاب إلى الجنوب سوى توجيه تحية إلى أهلنا المقاومين الذين حرروا لبنان من الاحتلال الإسرائيلي كي نعاهدهم على العمل معا لتحرير لبنان من الفساد الذي يحتل الدولة.

اكتشفنا أن صيدا هي نقطة الحدود الجديدة لجنوب لبنان.

وإذا كانت "المقاومة" هي التي تسيطر على الوضع وتضبطه في الجنوب كما هو معلوم، فمَن أين هبط هؤلاء "الزعران" الذين كانوا سيهاجمون البوسطة؟

والمهم كيف قرأ اللبنانيون هذه الواقعة؟ ألم يعنِ ذلك أن "حزب الله" هو من عيّن نفسه في موقع المعادي للثورة وبوسطتها المسالمة ورسم حدود دولته التي يحجز خلفها المواطن الجنوبي ويمنع سائر أبناء الوطن من التواصل معه؟ هل الجنوبي قاصر ويحتاج إلى وصي يحميه من باقي اللبنانيين؟

صحيح أن الثورة فاجأت جميع قوى السلطة وزعزعت الأرضية التي يقفون عليها؛ كما أسقطت التابوهات وأزالت الحواجز بين اللبنانيين واقتلعت المربعات الأمنية وأعادت صياغة الأوليات فضعضعت السلطة وفرضت المحاسبة وأطلقت دينامية القضاء؛ لكن أكثر من استنفر ضدها ووضع لها خطوطا معترضة بالطول والعرض منذ اندلاعها، كان "حزب الله" ـ وحليفته حركة أمل ـ الذي عدّها زلزالا شق الأرضية التي يقف عليها، فوقف في وجهها وأرسل جماعاته للاعتداء على الثوار وإخافتهم في عدة أماكن ومناسبات، معولا ـ حتى الآن ـ على ضمورها التدريجي وعدم استمراريتها. كان الرد دائما بالسلمية واللاعنف. وأظهر الجيش من الحكمة وحسن التصرف ما جعل دوره طليعيا غير معهود من جيوش المنطقة.

لكن "الثنائي الشيعي" لم يكف عن محاولات شيطنة الثورة وجرها إلى العنف.

هل من ثورة مضادة؟

التقيت منذ أسبوع إحدى طالباتي التي داومت على النزول إلى ساحة رياض الصلح. وعندما سألتها عن مشاركتها بدت قلقة وغير مطمئنة؛ أخبرتني عن عناصر تتسلل إلى الساحة تنصب خيمها وتتصرف بشكل مختلف عن سلوك الثوار السائد المتسم بالانضباط واحترام أخلاقيات الثورة وقيمها. تلك العناصر تنفذ أعمالا فيها شغب كأن تنتزع أخشاب وتضرم فيها النار. ثم بدأت في الأيام التي تلت تحصل بعض التحركات المشبوهة إذ قام بعض العناصر بإحضار دواليب وإضرام النار فيها لما يقرب الساعة، أو رشق الحاجز الأمني بقنانٍ فارغة وتنفيذ أعمال شغب واعتداءات عنفية على بعض الثوار.

تتالت حوادث الشغب، إذ تم الاعتداء بالضرب على الفتيات. سجل حتى الآن ثمانية اعتداءات من هذا النوع في ساحة رياض الصلح. فهل هذا جزء من خطة للتفخيخ، خصوصا مع توالي التحذيرات من وجود شارع آخر، ضاق ذرعا ويهدد بثورة مضادة؟

تفيد مجريات الأمور والتوقعات بأن "حزب الله" ليس في وارد التخلي عن المكتسبات التي حققها منذ تولي ميشال عون رئاسة الجمهورية والنجاح الذي حققته له الانتخابات بعد تفصيل قانون الانتخابات النيابية على قياسه وقياس حليفه. وهو مستعد لفعل ما يراه مناسبا للحفاظ على هذه المكتسبات.

لكن الاضطرابات التي اندلعت في المدن الإيرانية فاجأته. فهل ستفرض عليه الأحداث الأخيرة في إيران إعادة النظر في تعامله مع الثورة لمزيد من الليونة وملاقاة مطالبها؟ أم أن المراجع الايرانية ستجبره على المزيد من الضغوط كي يجابه الثورة في لبنان كما تواجهها في إيران؟

هل ستحاول إيران أن تبعد الأنظار عما يحصل في داخلها فتدفع "حزب الله" إلى استخدام العنف وإشعال الساحة في وجه الثورة التي لم تبتعد قيد أنملة عن سلميتها؟ فيغامر بوضع اليد بشكل أوضح وأكثر فجاجة على لبنان ضاربا عرض الحائط إرادة أكثر من نصف الشعب اللبناني، واضعا نفسه بمواجهتهم؟ أم أن الأوضاع المستجدة ستجعله أكثر ليونة وتعقلا بحيث يتصرف انطلاقا من حسابات انتمائه اللبناني؟

كتبت مرة عن "حكمة حزب الله"، لكن الأحداث برهنت أن لا حكمة ولا من يحزنون. فالحزب يعطي الأولوية التامة للخضوع للولي الفقيه. ولم يبد أي مؤشر يلقي فيه بالا لأولوية المصلحة اللبنانية.

هذه الإشكالية تفرض نفسها في الذكرى السادسة والسبعون لاستقلال لبنان التي يحتفل فيها اللبنانيون لأول مرة مع فسحة من الأمل بلبنان جديد يريدونه بعيدا عن العصبيات والانتماءات غير الوطنية.

غريب خطاب رئيس الجمهورية كغرابة مواجهة "حزب الله" لبوسطة عزلاء

إنه لمن المؤسف حقا أن يضع "حزب الله" المجتمع الذي يصفه بأنه "بيئته" في هذا الموقف الصعب الذي يفرض عليهم الاختيار بين أن يكونوا إخوة لمواطنيهم أم خصوما وأعداء لهم!! في تبعية وخضوع لخارج أجنبي تتناقض مصالحه مع مصالح الأوطان العربية!

المؤسف أن توضع "بيئة حزب الله" من الشيعة في هذا الموقف الحرج الذي يتناقض مع سلوكها التاريخي في انتمائها إلى عروبتها ولبنانيتها.

الطرف الآخر الذي يبدو خارج ما يحصل على الأرض، هو رئيس الجمهورية. في خطابه بمناسبة الاستقلال، لم يجد أفضل من توجيه الاتهام للشباب بالقول: "إن تفلّت الخطاب في الشارع هو من أكبر الأخطار التي تتهدد الوطن والمجتمع، فلا تنسوا أنكم بعد انتهاء هذه الأزمة ستعودون للعيش معا"، داعيا إياهم "ألا يسترسلوا في خطاب الكراهية والتحريض، ولا يهدموا أسس المجتمع اللبناني القائم على احترام الآخر وحرية المعتقد والرأي والتعبير!".

غريب أمر هذا الخطاب الذي أخطأ طريقه، إذ الأحرى به أن يتوجه إلى قيادات التيار العوني المحرض على الكراهية وليس إلى الثوار. غريب هذا الخطاب كغرابة مواجهة "حزب الله" لبوسطة عزلاء.

اقرأ للكاتب أيضا: جيل الشباب وإخراج لبنان من القمقم الطائفي

ـــــــــــــــــــــ
الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).

XS
SM
MD
LG