Accessibility links

ضحايا مدنيون وأطفال.. مصادر تكشف لـ"الحرة" حصيلة القصف الروسي على إدلب


طفل ينظر إلى حطام خلفه القصف الروسي والسوري على القرى والبلدات شمال غرب سوريا

عبيد أعبيد - الحرة

منذ ساعات متأخرة من ليلة الإثنين -الثلاثاء، إلى حدود صباح اليوم الأربعاء، تتواصل غارات جوية عنيفة، على جنوب إدلب وغرب حلب، تسببت بقتل عشرات المدنيين وتدمير البنى التحتية لأحياء مأهولة بالسكان.

وقال مصدر ميداني في جنوب إدلب، لموقع "الحرة"، ان القصف "روسي"، و"ما يزال مستمرا" حتى اليوم الأربعاء، مركزا على استهداف جنوب محافظة إدلب، محل سيطرة مسلحين محسوبين على "هيئة تحرير الشام" (النصرة سابقا).

وتابع المصدر: "حتى ساعات ليلة أمس، نفذت حوالي 25 غارة جوية شنتها الطائرات الحربية الروسية، استهدفت ريف إدلب الجنوبي".

وذكر المصدر وهو أحد أعضاء اللجان المسعفة جنوب إدلب، ان هذه الغارات استهدفت أطراف بلدة "البارة"، بـ"جبل الزاوية"، وتسببت بمقتل مدنيين اثنين وإصابة أربعة آخرين، إضافة إلى غارة أخرى استهدفت أحياء سكنية في مدينة "معرة النعمان"، تسببت باصابة 6 أشخاص، وأخرى ضربت بلدة بـ"سيدا"، شرقي إدلب، ما تسبب بمقتل تسعة أشخاص.

قصف مفاجئ لغرب حلب

وفي جانب آخر، ذكر مصدر صحافي، غرب حلب لـ"الحرة"، إن "قصفا روسيا مفاجئا"، ضرب نقاط محددة أيضا غرب حلب، وهي "كفر تعال"، و"كفرنوران"، و"جداريا"، و"تقاد"، و قرية "رحاب".

وذكر المصدر، إن مجموع قتلى هذه الغارات، حتى ليل الثلاثاء - الأربعاء، بلغ حوالي 35 قتيلا.

ومن جانبها، أعلنت "مديرية الدفاع المدني في محافظة حلب الحرة"، عن غارات عنيفة استهدفت قرية "كفرنوران"، غرب حلب، مشيرة إلى سقوط حوالي 8 قتلى، ضمنهم أطفال ونساء.

فيما أظهرت صور أخرى للمديرية، لحظات قصف الغارات الجوية للمنطقة، وتظهر انها تمت في مناطق مأهولة للسكان.

وقالت المديرية، إن حصيلة 6 أيام من غارات النظام وروسيا على المنطقة، فاقت 25 قتيلاً مدنياً جلّهم من الأطفال، و27 جريحاً، بعد استهداف 16 نقطةً بين قرية وبلدة، بغارات جوية بالصواريخ الفراغية و14 برميلاً متفجراً بالإضافة لعشرات القذائف المدفعية وصواريخ الراجمات.

ولم تصدر أي جهة من الفصائل المسلحة في جنوب إدلب أي بيان بشأن الغارات الأخيرة، في الوقت الذي أشارت فيه المصادر الميدانية، ان الضحايا "أكثرهم مدنيون".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG