Accessibility links

حظر الأقنعة في هونغ كونغ.. متظاهرون "خرقوا القرار" يمثلون أمام القضاء  


متظاهرون أمام المحكمة التي يمثل أمامها زملاء لهم بتهمة انتهاك قرارا منع ارتداء الأقنعة

مثل متظاهرون مدافعون عن الديمقراطية في هونغ كونغ اعتقلوا لتجاهلهم قرار منع ارتداء الأقنعة، الإثنين أمام محكمة بعد مواجهات دامية خلال عطلة نهاية الأسبوع مع قوات الشرطة وأعمال تخريب أدت إلى شل حركة القطارات السريعة.

وشهدت المستعمرة البريطانية السابقة سلسلة أعمال غير مرخص لها خلال ثلاثة أيام متعاقبة بعد إعلان رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ كاري لام منع ارتداء الأقنعة خلال التظاهرات، مستندة إلى سلطات تُمنح في حالات طوارئ.

وهذا الإجراء الذي أعلن الجمعة أثار سخطا فتحدى عشرات الآلاف الحظر طيلة نهاية الأسبوع بالتظاهر بالأقنعة.

وصباح الإثنين مثل أول شخصين لم يحترما هذا الحظر أمام محكمة في هونغ كونغ وهما طالب وامرأة في الـ38 من عمرها.

وكانت قاعة المحكمة تغص بناشطين كان يرتدي معظمهم أقنعة.

واتهم المتظاهران بالتجمع غير المشروع ما قد يعرضهما لعقوبة بالسجن لثلاثة أشهر وبعدم احترام قرار منع ارتداء الأقنعة في الأماكن العامة وهو ما يحمل عقوبة بالسجن لعام كحد أقصى. وأفرج عنهما بكفالة.

"القانون ظالم"

وخارج المحكمة ردد متظاهرون شعارات على غرار "ارتداء قناع ليس جريمة" و"القانون ظالم".

ويخشى العديد من المعارضين لهذا المنع من أن يؤدي ذلك إلى تبني السلطات لتدابير طارئة جديدة.

وصرح المتظاهر لو أمام المحكمة لوكالة الصحافة الفرنسية "إنه عذر لتطبيق قوانين أخرى شمولية. الخطوة المقبلة ستكون الأحكام العرفية".

وأما بكين، فلم تخف استياءها الاثنين بعد تغريدة الجمعة لمدير عام فريق "هيوستن روكتس" الأميركي لكرة السلة دعم فيها سكان هونغ كونغ.

ومذاك تم محو المنشور بينما اعتذر جيمس هاردن نجم الفريق.

وتهز هونغ كونغ منذ ثلاثة أشهر تظاهرات داعمة للديمقراطية تزداد عنفا. ويدين المحتجون هيمنة بكين المتزايدة على شؤون هونغ كونغ الداخلية التي تتمتع بحكم شبه ذاتي وتصرفات قوات الشرطة.

وكانت حركة الاحتجاج بدأت في يونيو ضد مشروع قانون يسمح بتسليم مدانين للسلطات المركزية في بكين. وتم التخلي عن المشروع في بداية ايلول/سبتمبر لكن في هذه الاثناء رفع المحتجون سقف مطالبهم.

ومنذ الأول من تشرين الأول/أكتوبر، توسع تحرك المحتجين.

ووقعت أسوأ الصدامات في الأول من تشرين أكتوبر تزامنا مع احتفال الصين بالذكرى السبعين لتأسيسها. ولأول مرة أطلق شرطي الرصاص الحي على طالب في الـ18 وأصابه بجروح بالغة.

XS
SM
MD
LG