Accessibility links

حفتر لن يشارك في مؤتمر باليرمو


حفتر في باليرمو

أعلن المكتب الصحافي للمشير خليفة حفتر أن الرجل القوي في شرق ليبيا لن يشارك في مؤتمر باليرمو المستمر منذ يوم الاثنين في جزيرة صقلية الإيطالية، وإن كان قد وصل إلى المكان مساء الاثنين.

وقالت "القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية" المعلنة من جانب واحد في بيان الثلاثاء إنها "تنفي الأخبار المتداولة في وسائل الإعلام المحلية والدولية، حول مشاركة القائد العام للجيش الليبي" في المؤتمر المنعقد في اليرمو. وأضافت أنه توجه إلى صقلية "من أجل عقد سلسلة لقاءات مع رؤساء دول الجوار لمناقشة آخر المستجدات على الساحة المحلية والدولية".

والتقى حفتر التقى الثلاثاء في باليرمو رئيس المجلس الرئاسي الليبي فائز السراج، غداة اجتماعه مع قادة آخرين على رأسهم رئيس وزراء إيطاليا جوزيبي كونتي.

خليفة حفتر وفايز السراج يتصافحان بحضور رئيس الوزراء الإيطالي في باليرمو بصقلية
خليفة حفتر وفايز السراج يتصافحان بحضور رئيس الوزراء الإيطالي في باليرمو بصقلية

مصادر مقربة من حفتر كانت قد أشارت إلى تحفظه في الجلوس على طاولة واحدة مع مشاركين في المؤتمر يعتبرهم "إسلاميين متطرفين".

تركيا تنسحب

وأعلنت تركيا الثلاثاء انسحابها من المؤتمر معبرة عن "خيبة أملها الشديدة" بعد استبعادها عن اجتماع عقد صباح الثلاثاء على هامش المؤتمر.

وقال نائب الرئيس التركي فؤاد أقطاي الذي كان يمثل بلاده في صقلية "كل اجتماع يستثني تركيا لا يمكن إلا أن تكون نتائجه عكسية لحل المشكلة".

وعقد اجتماع لم يعلن عنه مسبقا صباح الثلاثاء بين أبرز أطراف الأزمة الليبية وبينهم عدة دول أوروبية ومتوسطية لكن في غياب أي ممثل عن تركيا.

ويحضر مؤتمر باليرمو الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان ومفوضة الأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني.

ويشكل المؤتمر محاولة جديدة لإطلاق عملية انتخابية وسياسية بهدف إخراج ليبيا من الوضع الحالي، بعد مؤتمر باريس الذي عقد في أيار/مايو الماضي وأسفر عن اتفاق على موعد لإجراء انتخابات وطنية في 10 كانون الأول/ديسمبر 2018.

لكن الأمم المتحدة المكلفة إيجاد حل يؤدي إلى الاستقرار في ليبيا، أعلنت الخميس أن العملية الانتخابية أرجئت وستبدأ في ربيع 2019.

XS
SM
MD
LG