Accessibility links

حمدوك:اجتماعات مكثفة أفضت إلى رفع التمثيل الدبلوماسي بين واشنطن والخرطوم


رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك عقد سلسلة لقاءات مع مسؤولين في واشنطن.

قال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك الأحد إن الاتفاق على رفع التمثيل الدبلوماسي مع الولايات المتحدة تم بعد اجتماعات مكثفة استمرت لأشهر.

وأضاف أن موضوع الديون التي تصل إلى 60 مليار دولار مرتبط برفع العقوبات، مؤكدا أن العلاقات مع الولايات المتحدة "مهمة جدا".

وأشاد حمدوك بنتائج اللقاءات التي عقدها مع مسؤولين أميركيين في واشنطن، مشيرا إلى أن "الزيارة التاريخية" للولايات المتحدة كانت تلبية لدعوة أميركية.

وكان حمدوك قد تحدث الخميس في ختام زيارته لواشنطن عن "تقدم" باتجاه شطب السودان من اللائحة الأميركية للدول الداعمة للإرهاب.

وتمثل هذه القضية أولوية بالنسبة الى حمدوك الذي يعتبر أول زعيم سوداني يزور واشنطن منذ 1985.

وقال حمدوك بمؤتمر نظمه مركز أبحاث المجلس الأطلسي بعد اجتماعه بكبار المسؤولين في وزارتي الخارجية والخزانة والكونغرس الأميركي "الجزء الكبير كان بالطبع مسألة سحب السودان من لائحة الدول الداعمة للإرهاب".

وأضاف "هذه القضية تعوق كثيرا من العمليات"، لكنّ المحادثات التي بدأت خلال الأشهر الأخيرة مع الأميركيين "تتقدم في شكل جيد جدا" على حد قوله. وتابع "نحن نصل إلى تفاهم أفضل لهذا الملف بكل مرة نتحدث فيها معا".

وقال حمدوك، وهو دبلوماسي سابق تلقى تعليمه في بريطانيا، إن القائمة السوداء كان لها تأثير ليس على الاستثمار فحسب ولكن أيضا على الجهود المبذولة لتخفيف ديون السودان وعلى "انفتاح" البلاد بشكل أكبر.

ولا تزال واشنطن تصنف السودان دولة راعية للإرهاب، وهو ما تقول الحكومة الجديدة إنه يعوق الاستثمار الأجنبي.

ورغم تعاطفهم مع مطالب السودان، لكن مسؤولين أميركيين يقولون إن إزالة ذلك التصنيف هو عملية قانونية تستغرق وقتا.

والأربعاء، أعلنت الولايات المتحدة عزمها تعيين سفير في السودان لأول مرة منذ 23 عاما، وذلك خلال زيارة حمدوك إلى واشنطن.

وقال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو إن البلدين سيبدآن إجراءات تبادل السفراء.

وأضاف، في بيان، "هذا القرار هو خطوة إلى الأمام على طريق تقوية العلاقات الأميركية السودانية الثنائية، خاصة وأن الحكومة الانتقالية التي يقودها مدنيون تعمل على تطبيق إصلاحات واسعة".

وكان وكيل وزارة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية، ديفيد هيل، عبر لحمدوك، خلال لقائهما بواشنطن، عن دعم الولايات المتحدة القوي لعملية الانتقال الديمقراطي في السودان.

XS
SM
MD
LG