Accessibility links

ماذا قال حمد بن جاسم عن "الصلح المنتظر"؟


حمد بن جاسم- أرشيف

علق رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الأسبق حمد بن جاسم على ما تردد مؤخرا عن محاولات لمصالحة بين قطر والدول الخليجية التي قاطعتها عام 2017.

وكتب بن جاسم في سلسلة تغريدات أن ما يتم "تداوله هذه الأيام عن الصلح المنتظر يحتاج إلى تقييم مدى الضرر من جميع الأطراف وأن يكون هذا الحل للأزمة والحصار الذي فرض علينا والذي أصاب المنطقة اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا".

ورأى ضرورة أن يكون ذلك "عبرة" حتى "لا تتكرر مثل هذه السياسات التي لم تؤد إلى نتيجة إلا الخلل لمجلس التعاون الخليجي".

وكتب أنه "مع الصلح غير المشروط والذي يحفظ كرامة وسيادة الدول".

واستقال حمد بن جاسم في 2013 من رئاسة وزراء قطر ومناصب أخرى بارزة بما في ذلك صندوق الثروة السيادي، غير أنه لا يزال يتمتع بنفوذ كبير في أسواق المال باعتباره أحد أغنى الرجال في الشرق الأوسط.

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطعت علاقاتها مع قطر في يونيو 2017، بعد اتهامها بدعم الجماعات المتشددة، وهي التهم التي رفضتها الدوحة، معتبرة أن الدول الأربع تسعى للتدخل في شؤونها وفرض شروط لتحديد سياستها الخارجية.

وثارت تكهنات في الأسابيع الأخيرة بقرب انتهاء الأزمة، من بينها تراجع السعودية والإمارات والبحرين عن مقاطعة البطولة الخليجية المقامة في الدوحة، وهي المرة الأولى التي يشارك فيها منتخبات هذه الدول في بطولة مقامة على أراضي قطر منذ الأزمة.

وآنذاك، كتب أستاذ العلوم السياسية في الإمارات، عبد الخالق عبد الله، الذي يعتبر مقربا من دوائر صناعة القرار، تغريدات اعتبرت مؤشر جديد على قرب التوصل لمصالحة خليجية.

وكشف مصدر حكومي في العاصمة الأميركية واشنطن لموقع "الحرة" أن المصالحة الخليجية-الخليجية "بلغت مرحلة متقدمة"، وسط جهود تقودها الولايات المتحدة لإنهاء الأزمة المستمرة منذ أكثر من عامين.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG