Accessibility links

حملة ضد طليب بعد وصفها ترامب بكلمة مسيئة


رشيدة طليب

تعرضت عضوة مجلس النواب الأميركي عن الحزب الديمقراطي رشيدة طليب لانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشر تسجيل فيديو توجه فيه كلمة مسيئة للرئيس دونالد ترامب.

وطليب، أول نائبة أميركية من أصول فلسطينية، وإحدى أول مسلمتين في الكونغرس، كانت تتحدث لحشد من مناصريها الخميس، بعد أن بدأت مهامها رسميا في واشنطن ممثلة عن إحدى دوائر ميشيغن.

وتعهدت طليب بأن ترامب سيواجه محاكمة عزل برلمانية.

وقالت:

"يحبك الناس عندما تنتصر. وفي ذلك اليوم، عندما ينظر ابنك إليك ويقول: ماما، لقد فزت... والمتنمرون لا ينتصرون، أقول: لا، هم لا ينتصرون. لأننا سنفعلها. سنذهب هناك ونخضع (....كلمة مسيئة تقصد بها الرئيس...) للعزل البرلماني".

ونشر الصحافي في موقع The Wrap جون ليفين فيديو للتصريح على حسابه على تويتر، كما تناقل صحافيون حاضرون تغريدات تصف فحوى حديث طليب.

وبعد انتشار الفيديو، عبر مغردون عن غضبهم بوصف تصريح طليب بـ"الإرهابي"، فيما اعتبره آخرون تعبيرا عن الجهل وتجاوزا أخلاقيا.

وظهر اسم رشيدة طليب في قائمة الأكثر تداولا على تويتر بـ115 ألف تغريدة صباح الجمعة.

وحذر مغردون آخرون من أن استخدام اللفظ يسمم الحوار وقد يدفع مزيدا من السياسيين لاستخدام لغة غير لائقة.

على الجانب الآخر، اعتبر مؤيدون لطليب أن تصريحها ليس الأول الذي يستخدم فيه تصريحا جارحا، مذكرين بتصريحات سابقة لسياسيين أميركيين آخرين.

وقالت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إنها لا تحب اللغة التي استخدمتها طليب لكنها "ليست أسوأ من لغة ترامب".

تعهد طليب بإخضاع ترامب لمحاكمة العزل البرلماني تساوق مع تصريحات لبيلوسي الخميس لم تستبعد فيها هذا الخيار. علما أن الجمهوريين لهم الأغلبية في مجلس الشيوخ ما يجعل خيار عزل الرئيس برلمانيا غير وارد فعليا.

ترامب تناول حديث الديمقراطيين عن محاكمته برلمانيا صباح الجمعة، وغرد: هم يريدون فعل ذلك لأنهم لا يستيطعون الفوز في 2020.

"كما قلت عدة مرات من قبل: إذا سيطر الديمقراطيون على مجلس النواب أو الشيوخ، ستتعطل أسواق المال. فزنا بالشيوخ وفازوا بالنواب. ستهدأ الأمور. هم يريدون أن يحاكموني برلمانيا فقط لأنهم يعرفون أنهم لا يتسطيعون الفوز في 2020.. يا له من نجاح!

كيف تعزل رئيسا فاز ربما بأعظم انتخابات في التاريخ، ولم يقم بأي شيء خطأ (لا تواطؤ مع روسيا، الديمقراطيون هم من تواطأوا)، وحظي بأنجح عامين أولين مقارنة بأي رئيس، وهو الأكثر شعبية في تاريخ الحزب الجمهوري بـ93% مؤيدين في صفوف الحزب؟"

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG