Accessibility links

بعد قتل عشرات المتظاهرين.. النظام الإيراني يعلن "النصر"


سقط العشرات في احتجاجات العراق

لم يرَ النظام الإيراني في المظاهرات المنددة برفع أسعار الوقود منذ أيام سوى "مخططات" خارجية، متجاهلا من أعلى مستوياته الأوضاع المعيشية القاسية للإيرانيين، ومعلنا الانتصار على "العدو" في إشارة إلى المحتجين.

واعتبر المرشد الأعلى لإيران علي خامنئي الأربعاء أنه تم "دحر العدو"، في تصريحات له جاءت بعد أيام من التظاهرات التي سقط فيها العشرات برصاص الأمن الإيراني.

وقال خامنئي في خطاب بثه التلفزيون: "دحرنا العدو خلال الأحداث الأمنية في الأيام الأخيرة"، معتبرا أن ما حدث "كان ممارسات أمنية وليست شعبية".

من جهته اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني أن إيران "خرجت منتصرة بوجه المخططات".

وأفادت منظمة العفو الدولية الثلاثاء بأن 106 متظاهرين على الأقل لقوا مصرعهم في 21 مدينة إيرانية منذ اندلاع الاحتجاجات في مختلف أنحاء البلاد الجمعة عقب إعلان السلطات رفع أسعار الوقود.

وقالت المنظمة إن شهادات وأشرطة فيديو موثوقة تظهر أشكالا مروعة لعمليات قتل نفذتها قوات الأمن الإيرانية.

وتخللت هذه التظاهرات إطلاق محتجين هتفات ضد خامنئي وروحاني.

ونشر ناشطون مقطع فيديو لمتظاهرين وهم يهتفون بشعارات وطنية تؤكد على رفضهم تدخل حكومتهم في شؤون الدول الأخرى في المنطقة.

ويردد المتظاهرون في المقطع: "لا غزة (حماس) لا لبنان (حزب الله). أنا أضحي بحياتي لإيران".

وبدأت التظاهرات بعد الإعلان عن رفع سعر البنزين بنسبة 50 في المئة لأول 60 لترا، و200 في المئة لكل لتر إضافي يتم شراؤه بعد ذلك كل شهر.

ومع اشتداد موجة الغضب، وصلت الاحتجاجات إلى نحو 100 مدينة.

وردت قوات الأمن الإيرانية بعنف على المتظاهرين، وقطعت الإنترنت عن معظم مدن البلاد لمنع المتظاهرين من إيصال أصواتهم، وهو ما قوبل بإدانات دولية.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG