Accessibility links

خامنئي وبندقية صلاة العيد


الخامنئي يحمل سلاحا حلال خطبة العيد

ظهر الزعيم الأعلى الإيراني علي خامنئي على التلفزيون الرسمي الأربعاء حاملا بندقية "دراغونوف" الروسية، خلال مراسم صلاة العيد.

ونشرت وكالة "فارس" الرسمية، صورة للبندقية المخصصة للقنص عبر حسابها في تويتر.

الخامنئي وجه انتقادات إلى السعودية والبحرين "لتمكينهما أميركا من تنفيد خططها في المنطقة".

وأثارت الصورة جدلا على وسائل التواصل الاجتماعي حول الرسائل التي يحاول خامنئي إيصالها ببندقيته خلال هذا اليوم الذي يتسم بأهمية دينية واجتماعية خاصة لدى جميع المسلمين.

الكاتب والمحلل السياسي حسين عبد الحسين يرى في تصريح للحرة أن حمل السلاح خلال مراسم العيد محاولة شعبوية تستهدف إقناع الداخل الإيراني بأن النظام متماسك ومستعد للقتال، لكن الغريب، يواصل عبد الحسين، أن خامنئي يشهر سلاحا بعدما هدأت الأزمة إلى حد ما مع الولايات المتحدة أي أن الحرب لم تعد على الأبواب كما كانت خلال الأسابيع القليلة الماضية.

"ويمكن أيضا أن يعبر حمل السلاح عن حالة خوف وترقب" يعيشه القادة الإيرانيون ويكشفها الخامنئي دون أن يقصد.

ويلفت الكاتب إلى إن إقدام الخامنئي على حمل السلاح في مناسبة تتسم بقداسة دينية ربما يتنافى مع المعتقد أو التقاليد الشيعية، "صدام كان معروفا بحمل السلاح وإطلاق النار خلال خطبه لتحشيد الجماهير. فهل بدأ الخامنئي يسير على خطى صدام؟"

واتهم خامنئي حكام البحرين بأنهم ضعفاء ومناهضون للإسلام. وعبر عن أمله في عدم تطبيق خطة السلام الأميركية مطلقا وفي أن يدرك القادة العرب أنهم يرتكبون خطأ، حسب قوله.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG