Accessibility links

خطة السلام.. هل ينحاز العرب إلى علاقاتهم مع أميركا لمواجهة إيران؟


تصورات بتغير موقف الرياض تحت قيادة ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان

توجهت الأنظار إلى ردود الفعل العربية بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب خطة السلام الأميركية، في وقت لاحظ مراقبون أن معظم الدول العربية الكبرى أعطى أولوية للعلاقات الوثيقة مع الولايات المتحدة، والتي تعد حيوية للتصدي لإيران، على حساب الدعم التقليدي الثابت للفلسطينيين.

ردّ فعل السعودية شكل مثالاً للتوازن الدقيق من دول عربية تعتمد على الجيش الأميركي أو على الدعم المالي للولايات المتحدة وتجد نفسها متعاونة مع واشنطن في مواجهة إيران.

وعبرت وزارة الخارجية السعودية عن تقديرها لجهود ترامب ودعمها لإجراء مفاوضات سلام، على الرغم من اتصال العاهل السعودي الملك سلمان بالرئيس الفلسطيني محمود عباس للتأكيد على موقف المملكة الثابت من القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني.

واستخدمت مصر والأردن والبحرين وقطر والإمارات لغة مماثلة تتراوح بين الأمل في استئناف محادثات السلام والحذر من التخلي عن المواقف التي تتبناها منذ وقت طويل.

إشارة الى أن ثلاث دول عربية خليجية حضرت مراسم إعلان الخطة في البيت الأبيض وهي عمان والبحرين والإمارات، رغم اعتراض الفلسطينيين على الخطة ومقاطعة ترامب بسبب ما يرونه تحيزا لإسرائيل.

وأشاد ترامب ونتانياهو بسفراء الإمارات والبحرين وعمان لحضور حفل مراسم الإعلان، وقال نتانياهو وسط تصفيق حاد "أقول يا لها من دلالة.. تبشر بالمستقبل.. يا لها من دلالة تبشر بالحاضر".

في السعودية ورغم أن العاهل السعودي كان قد قال في السابق للعرب إنه لن يوافق على أي خطة لا تعالج وضع مدينة القدس وحق العودة للاجئين الفلسطينيين، إلا أن مراقبين تحدثوا عن تصورات بتغير موقف الرياض تحت قيادة ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان الذي تربطه علاقة وثيقة بجاريد كوشنر مستشار ترامب وصهره والمهندس الرئيسي لخطة السلام.

الأردن ومصر

وأي تغير في الاجماع بشأن حق اللاجئين في العودة إلى ما أصبح الآن إسرائيل والأراضي الفلسطينية سيكون له صدى أقوى في الأردن الذي استقبل أعدادا من الفلسطينيين أكثر من أي دولة أخرى بعد إعلان قيام إسرائيل عام 1948، وتشير بعض التقديرات إلى أن الفلسطينيين يمثلون الآن أكثر من نصف عدد سكان الأردن ويحملون صفة المواطنة الكاملة.

ويتوقع محللون أن يرفض معظم المصريين الخطة، لكن ذلك لن يمثل مشكلة لحكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي يشن حملة صارمة ضد المعارضة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG