Accessibility links

خطة لإجلاء الملكة بعد 'بريكست'


الملكة إليزابيث الثانية في صورة بتاريخ 31 مايو 2018

أفادت صحيفتان بريطانيتان الأحد أن المسؤولين في البلاد قاموا بإعادة إحياء خطط طوارئ خاصة بالحرب الباردة لنقل العائلة المالكة في حالة حدوث أعمال شغب في لندن بعد انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وتواجه بريطانيا مع استمرار العد التنازلي لموعد انسحابها رسميا من الاتحاد الأوروبي في 29 آذار/مارس أكبر أزمة سياسية في نصف قرن، بالتزامن مع ما تعانيه من مصاعب بشأن كيفية الخروج من التكتل الذي انضمت إليه عام 1973، أو حتى ما إذا كانت ستخرج منه بالأساس.

ونقلت صحيفة "صنداي تايمز" عن مصدر لم تسمه من مكتب رئاسة الحكومة أن "خطط الإخلاء في حالات الطوارئ موجودة منذ الحرب الباردة لكنه يعاد استخدامها حاليا في حالة حدوث اضطرابات مدنية بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق".

وقالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أيضا إنها علمت عن خطط لإجلاء أفراد العائلة الملكية، بما فيهم الملكة إليزابيث الثانية، البالغة من العمر 92 عاما، إلى أماكن آمنة بعيدا عن لندن.

وتكافح الحكومة البريطانية للحصول على دعم البرلمان من أجل تمرير اتفاق مع الاتحاد الأوروبي قبل موعد الـ29 من آذار/مارس المقبل، فيما تستعد الحكومة والهيئات التجارية لوضع خطط بديلة في حالة الوصول إلى "بريكست" دون اتفاق.

وقال وزير الأعمال البريطاني جريج كلارك في مقابلة صحافية السبت إن بلاده ستندم للأبد على مغادرة الاتحاد الأوروبي دون التوصل إلى اتفاق، وإن البرلمان بحاجة للتوصل إلى قرار للحيلولة دون حدوث هذا خلال الأسبوعين القادمين.

وحذر كلارك من أن بريطانيا تواجه خطر اضطراب كبير في التجارة مع الاتحاد الأوروبي، وانفصال الأنشطة البريطانية عن سلاسل الإمداد الأوروبية، حال الخروج من عضوية الاتحاد بدون التوصل إلى اتفاق.

وحذرت أوساط الأعمال من فوضى واسعة، واحتمالات نقص في الأغذية والأدوية.

وكانت ملكة بريطانيا قد بعثت برسالة مصاغة بعناية الشهر الماضي إلى السياسيين المنقسمين في بلادها بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي، حثتهم فيها على السعي للتوصل لتفاهمات مشتركة والنظر إلى الصورة الأوسع من أجل حل الأزمة التي دفعت خامس أكبر اقتصاد في العالم نحو حافة خطرة.

ويتعين على الملكة باعتبارها رأس الدولة البقاء على الحياد فيما يتعلق برأيها العلني في القضايا السياسية كما أنه ليس لها الحق في التصويت، وإن كانت قبل استفتاء أجري في 2014 على استقلال اسكتلندا عن المملكة المتحدة قد وجهت مناشدة مصاغة بدقة للاسكتلنديين بالتفكير مليا في مستقبلهم.

XS
SM
MD
LG