Accessibility links

لأول مرة.. خمسة ألقاب جمال كبرى من نصيب نساء سوداوات


الجاميكية توني آن سينغ تحتفل بلقب ملكة جمال العالم لعام 2019 وسط وصيفاتها

حازت الجامايكية توني-آن سينغ لقب ملكة جمال العالم، السبت. وحملت خمس نساء من ذوات البشرة السوداء ألقابا أخرى في عالم مسابقات الجمال عام 2019، منها ملكة جمال المراهقات في الولايات المتحدة وملكة جمال أميركا وملكة جمال الولايات المتحدة وملكة جمال الكون.

وبحسب صحيفة نيويورك تايمز، فقد توجت الجامايكية توني-آن سينغ بلقب ملكة جمال العالم، لتكون المرة الأولى التي تفوز بها نساء من ذوات البشرة السوداء بخمسة ألقاب معا، ضمن خمس من أكبر منافسات الجمال في العالم.

وأكد فوز سينغ على عام من التحول في عالم مسابقات الجمال، التي بقيت لعقود في صراع مع العنصرية والفصل العرقي والتمييز الجنسي.

وعندما حازت زوزيبيني تونزي، ممثلة جنوب أفريقيا، الأسبوع الماضي بلقب ملكة جمال الكون، كانت المرة الأولى التي توجت فيها أربع نساء سوداوات بألقاب جمال كبرى.

وقبلها عندما فازت كل من كالي غاريس بملكة جمال مراهقات الولايات المتحدة في أبريل، وتشيلسي كريست بملكة جمال الولايات المتحدة في مايو، ونيا فرانكلين التي توجت ملكة جمال أميركا 2019 العام الماضي، كانت سابقة أن تحمل ثلاث نساء من ذوات البشرة السوداء تلك الألقاب مجتمعة.

وفي تصريح للصحيفة، قالت أستاذة الدراسات الأفريقية في جامعة كورنيل، نوليوي روكس، إن فوزهن أظهر تطورا في معايير الجمال التي ارتبطت بملامح النساء البيضاوات، مثل البشرة الأفتح والشعر المنسدل. يؤثر هذا التطور في المجتمعات التي يندر فيها اعتبار سواد البشرة من مقاييس الجمال.

حقيقية أن الفائزات الخمس في منافسات الجمال الكبرى "يمكن التعرف عليهن كنساء سوداوات ما يعبر عن مدى ارتياحهن بالظهور ببشراتهن السوداء علنا"، تقول روكس، التي قدمت مؤخرا دورة تثقيفية حول العرق والأزياء والنوع الجندري.

تخصصت سينغ في الدراسات النسائية بجامعة ولاية فلوريدا بين 2014 و2019، بحسب الجامعة. وكانت رئيسة اتحاد الطلاب الكاريبيين في الجامعة، وأرادت أن تصبح طبيبة، بحسب موقع مسابقة ملكة جمال العالم.

وقالت سينغ عبر حسابها على إنستغرام السبت: "إلى تلك الفتاة الصغيرة في سان ثوماس، جامايكا، أرجو أن تكوني نفسكِ"، مضيفة "أرجو أن تعرفي أنك تستحقين الأفضل وأنك قادرة على تحقيق أحلامك. هذا التاج ليس لي، بل لك. إنه لك لتفهمي حقا أنه لا يهم من أين أنت.. أحلامك مشروعة، ولديك هدف".

وسعت المسابقات للتشديد أكثر على الحياة خلف كواليس المسرح للمتنافسات، مبرزة إنجازاتهن وأعمالهن الخيرية، عوضا عن مظاهرهن".

وكانت منظمة ملكة جمال أميركا قد أعلنت العام الماضي إيقاف منافسة ملابس السباحة، بالإضافة إلى تغييرات أخرى.

كما وسعت المنافسات ضم الفئات التي منعت من المشاركة سابقة، فمنظمة ملكة جمال الكون التي تدير كل من منافسة ملكة جمال الولايات المتحدة وملكة جمال مراهقات الولايات المتحدة، بدأت بالسماح للنساء المتحولات جنسيا دخول المنافسة في 2012.

وكانت فانيسا ويليامز أول امرأة سوداء تحمل لقب ملكة جمال أميركا عام 1984.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG