Accessibility links

دراسة: تعويض ساعات النوم في العطلة ضار


تسبب قلة النوم الكثير من الأمراض

أظهرت دراسة جديدة أن النوم لفترات أطول خلال عطلة نهاية الأسبوع من أجل تعويض قلته في باقي أيام الأسبوع قد لا يكون نافعا، بل ومن الممكن أن يؤدي لنتائج سلبية.

وقال معد الدراسة الباحث في جامعة كولورادو كينيث رايت إن الأبحاث التي أجراها على عينة من الأشخاص أظهرت أن "السلوك الشائع المتعلق بالنوم خلال عطلة نهاية الأسبوع الذي تعقبه أو تسبقه أيام فيها قلة نوم، يقلل من قدرة الجسم على تنظيم نسبة السكر في الدم".

رايت وجد أن الأشخاص الذين يحاولون تعويض نقص النوم خلال نهاية الأسبوع يقومون بأشياء مضرة تكون سلبية على الصحة على المدى الطويل، ومنها تناول كميات أكبر من الطعام ما يؤدي لزيادة الوزن.

ومن المشاكل التي يمكن أن تسببها هذه العادة أيضا زيادة الدهون حول الخصر، وعدم انتظام نسبة الكولسترول في الجسم، وارتفاع نسبة السكر في الدم، وارتفاع ضغط الدم، وكلها يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

وتوصي الأكاديمية الأميركية لطب النوم بضرورة أن يحصل البالغون على كمية كافية من النوم يوميا بما لا يقل عن سبع ساعات وأكثر من ذلك بكثير للأطفال.

وتخلص الدراسة إلى أن هذا هو الحل الأفضل، يقول رايت "الأمر الذي يجب ألا نقوم به هو النوم لفترات قصيرة خلال الأسبوع ومحاولة تعويض ذلك خلال العطلة".

XS
SM
MD
LG