Accessibility links

دراسة: تطور غذاء البشر غيّر طريقة نطقهم


جمجمة بشرية، أرشيف

أظهرت دراسة حديثة أن تطور غذاء البشر تاريخيا ربما يكون قد غير طريقة النطق لديهم.

واستخدم فريق من اللغويين في جامعة زيورخ الميكانيكا الحيوية لمحاولة إيجاد أدله على أن تطور الزراعة منذ آلاف السنين ربما يكون له دخل بقدرة البشر على نطق أصوات مثلF و V.

وتكمن الفكرة حسب الدراسة في أن الزراعة أدخلت مجموعة من الأطعمة الأكثر ليونة في النظم الغذائية البشرية، مما أدى إلى تغيير طريقة تآكل أسنان وفكي الإنسان مع تقدم العمر بطرق جعلت إنتاج هذه الأصوات أسهل قليلا.

واستنادا إلى مجموعة اللغات واللهجات العالمية الضخمة، يعتقد معظم اللغويين الآن أن البشر يشتركون جميعا في نفس الأدوات البيولوجية وقدرات صنع الصوت للغات المنطوقة.

ومع تآكل الأسنان بشكل طبيعي، فإنها تميل إلى اتجاه أكثر رأسية، وللتعويض، ينتقل الفك السفلي للأمام بحيث يكون الصفان العلوي والسفلي الأسنان متحاذيين.

وترى الدارسة أنه بالنسبة لمعظم تاريخ جنسنا البشري، كان هذا التكوين هو القاعدة في مرحلة البلوغ، كما لوحظ في العديد من جماجم ما قبل التاريخ التي تمت دراستها على مدار العقود الثلاثة الماضية.

ولكن عندما اعتمدت المجتمعات تقنيات زراعية جديدة، مثل زراعة الحبوب وتربية الماشية، تغيرت النظم الغذائية وأصبحت أسنان البشر تشهد تآكلا أقل، مما سمح لعدد أكبر من الناس بالاحتفاظ بتراكب الأسنان في سن البلوغ.

وحسب الدراسة، مهد تراكب الأسنان الطريق لنطق أصوات مثل F و V، عن طريق وضع الشفة السفلية أسفل الأسنان العليا.

ويقول المؤلف المشارك في الدراسة ستيفن موران، في تصريحات نقلها موقع ناشيونال جيوغرافيك: "حاولنا منذ أشهر أن نظهر أن هذا الارتباط غير موجود ... وبعد ذلك ظننا أنه ربما يوجد بالفعل شيء ما هناك".

وحسب الدراسة فان كل شيء من البنية التحتية إلى العادات الاجتماعية المستحدثة يمكن أن تحدث تغييرات على نطاق واسع في اللغة.

XS
SM
MD
LG