Accessibility links

علماء ينجحون في تقليص خلايا سرطان البنكرياس بـ90 في المئة


من الصعب جدا تشخيص سرطان البنكرياس لأن ما من أعراض تظهر على المصابين به، خلال مراحله الأولى

أعلن علماء إسرائيليون أنهم اكتشفوا طريقة تسبب التدمير الذاتي لخلايا سرطان البنكرياس، باستخدام جزيء صغير يسمى PJ34.

وبحسب البحث الذي نشر في دورية Oncotarget، فإن إدخال الجزيء قلص عدد الخلايا السرطانية في الأورام المتقدمة بنسبة تصل إلى 90 في المئة خلال 30 يوما.

الفريق القائم على الدراسة، والذي تقوده البروفيسورة مالكا كوهن أرمون وفريقها من كلية الطب في تل أبيب، بالتعاون مع الدكتورة تالية غولان وفريقها من مركز أبحاث السرطان في مركز شيبا الطبي، قام بزرع خلايا بنكرياس بشري في فئران تعاني من نقص في المناعة.

وتم علاج الفئران من خلال إدخال جزيء PJ34، القادر على اختراق غشاء الخلية والذي يؤثر على الخلايا السرطانية البشرية فقط.

ويؤدي الجزيء إلى حدوث خلل أثناء ازدواج خلايا السرطان البشرية، مسببا موتا سريعا لها. وبالتالي يتحول تكاثر الخلايا السرطانية التي خضعت للعلاج، إلى موت لها.

وخضع للدراسة 24 فأرا وزعت على ثلاث مجموعات، إحداها مجموعة مراقبة، فيما خضعت المجموعتان الأخريان إلى علاج بـPJ34 خلال فترات مختلفة.

وفيما تلقت إحدى المجموعتين العلاج لخمسة أيام متتالية على مدار ثلاثة أسابيع، خضعت الأخرى للعلاج ذاته ثلاث مرات في الأسبوع لثلاثة أسابيع.

وكشفت النتائج أن المجموعة التي خضعت لعلاج مكثف شهدت تراجعا مهما يصل إلى 40 في المئة في حجم الورم، لكن نظامي العلاج أديا إلى تقليص الخلايا السرطانية ما بين 80 و90 في المئة في الشهر.

واختفى الورم بشكل كلي عند أحد الفئران في اليوم 56 من الدراسة.

وأشارت كوهن إلى أن الخلايا السليمة لم تتأثر، ولم يتم رصد أي آثار عكسية في عملها.

تجدر الإشارة إلى أن من الصعب جدا تشخيص سرطان البنكرياس، لأن ما من أعراض تظهر خلال مراحله الأولى. وكثيرا ما يقاوم هذا المرض العلاجات المتوفرة حاليا، فيما لا يتجاوز معدل البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات خلال مراحله المتقدمة، نسبة ثلاثة في المئة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG