Accessibility links

دراسة: علاج سرطان البروستاتا قد يسبب الخرف


دراسة علمية

ربطت دراسة علمية حديثة بين العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا واحتمال زيادة خطر الإصابة بالخرف لدى الرجال، بغض النظر عن أعمارهم.

ويستخدم دواء ADT لخفض مستوى هرمون الأندروجين الذي يلعب دورا كبيرا في تحفيز خلال البروستاتا.

ولكن الحد بشكل كبير من نشاط الأندروجين يمكن أن تكون له آثار جانبية ضارة.

على سبيل المثال ربطت دراسات بين انخفاض مستوى التيستيرون (وهو أهم المركبات الأندروجينية) وحالات صحية مزمنة مثل السمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب.

وكل هذه عوامل خطورة معروفة للخرف.

في هذه الدراسة حلل الباحثون في جامعة بنسلفيانيا السجلات الطبية لنحو 9277 مريض بسرطان البروستانا في متوسط عمر 66.9 عاما، بما في ذلك 1826 رجلا تلقوا علاج ADT.

الدراسة التي نشرت في موقع "جاما أونكولوجي" أجريت في الفترة بين عامي 1994 و 2013.

لاحظت الدراسة أن المجموعة التي تناولت ADT ( في غضون خمسة أعوام) كانت أكثر عرضة للخرف بنسبة 7.9 في المئة مقارنة بـ 3.5 في المئة بين هؤلاء الذين لم يتناولوه، أي أكثر من الضعف.

وجدت الدراسة أيضا أن من تناولوا العلاج لأكثر من 12 شهرا زاد خطر تعرضهم للخرف.

بالنسبة لعامل العمر لاحظت الدراسة أن نسبة الإصابة لدى الرجال فوق سن السبعين كانت 13.7 في المئة لمن أخذوا الدواء، مقابل 6.6 في المئة بين من لم يأخذوه.

أما هولاء تحت سن السبعين فقد كانت نسبة الإصابة بينهم 2.3 في المئة، لمن أخذوا العلاج، مقابل واحد في المائة لمن لم يأخذوه.

رجح الباحثون وجود أكثر من تفسير معقول للعلاقة بين ADT والخرف. منه أن التيستيرون له تأثير وقائي عام على خلايا المخ.

ويرى الباحثون أن النتائج هذه لا تثبت بشكل قاطع أن ADT يزيد خطر الإصابة بالخرف، ولكن الدراسة تشير إلى وجود مخاطر عصبية أوسع نطاقا مرتبطة بعلاج خفض هرمون التيستيرون.

XS
SM
MD
LG