Accessibility links

دعوات لاقتحام المنطقة الخضراء ببغداد.. وناشطون يحذرون من "الفخ"


آلاف المتظاهرين في ساحة التحرير وعند جسر السنك صباح 17 نوفمبر 2019

دفعت عمليات الاغتيال والخطف وحملات العنف التي تشنها ميليشيات موالية لإيران ضد النشطاء العراقيين، إلى انتشار دعوات، على مواقع التواصل الاجتماعي، لاقتحام المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد.

في المقابل، اعتبر ناشطون أن الدعوة قد تكون "فخا" يهدف إلى إنهاء الاحتجاجات السلمية المستمرة منذ الأول من أكتوبر.

وانتشر وسم #لاتدخل_للخضراء، للتحذير من عواقب اقتحام المنطقة الخضراء شديدة التحصين، والتي تضم المقرات الحكومية وعدد من السفارات.

وأبدى مغردون مخاوف من أن يؤدي اقتحام المنطقة الخضراء إلى سفك المزيد من الدماء على أيدي الميليشيات الموالية لإيران وقوات الأمن.

وكان زعيم ميليشيات "عصائب أهل الحق" المدعومة من إيران قيس الخزعلي قد هدد بطريقة غير مباشرة المتظاهرين، الاثنين، على أساس أنهم جزء من مخطط استخباراتي.

وعلى سطح المطعم التركي في ساحة التحرير وسط بغداد، حذر نشطاء في مقطع فيديو من مقترح دخول المنطقة الخضراء.

ورأى ناشطون أن مقترح اقتحام المنطقة الخضراء يهدف إلى تحريف مسار الحراك العراقي عن سلميته، لتتحول إلى مظاهرات تخريبية.

يذكر أن جسر الجمهورية الذي يصل بين ساحة التحرير والمنطقة الخضراء، قد شهد سقوط عشرات من القتلى والمصابين على جراء العنف المميت الذي واجهت به القوات الأمنية والميليشيات المتظاهرين عندما حاولوا عبوره باتجاه المنطقة الخضراء.

وتأتي هذه التطورات بعد يومين من تعرض متظاهرين إلى هجوم شنه مسلحون، أسفر عن مقتل 24 شخصا على الأقل، وإصابة أكثر من 120 بجروح، حسب ما أكدت مصادر طبية لوكالة فرانس برس.

وتتواصل التظاهرات المطالبة برحيل الطبقة الحاكمة رغم أحداث العنف التي أسفرت عن سقوط أكثر من 450 قتيلا منذ الأول من أكتوبر الماضي.

XS
SM
MD
LG