Accessibility links

دفعت آلاف الدولارات لمنعه من العرض.. قصة فيلم مادونا الأول


مادونا

في عام 1979 كانت الفتاة الصاعدة التي تتحدر من مدينة صغيرة في ولاية ميشيغان الأميركية تواجه تحديات صعبة في نيويورك.

اضطرت مادونا (19 عاما) التي "تمردت" على حياتها السابقة في ميشيغان وانتقلت للعيش في نيويورك بحثا عن حياة أفضل، للعمل في محل "دونكن دوناتس" إلى جانب عملها بأجور زهيدة في الرقص والغناء.

الفتاة التي لم تكن قد دخلت عالم الأضواء بعد، بدأت عالم التمثيل من خلال فلم بميزانية محدودة ظل يطاردها فيما بعد لفترة طويلة بسبب الجدل الذي أثير حوله.

في محاولة لإقناع مخرج الفلم الصاعد جون لويكي الذي كان يبحث عن فتاة تقوم بدور البطولة، أرسلت مادونا له خطابا من ثلاث صفحات تضمن الإشارة لحياتها الصعبة وشغفها بالتمثيل.

أقنعت الممثلة المغمورة المخرج ووافق على أدائها دور فتاة تنتقم من شريكها (الممثل غير المعروف حينها جيرمي باتنوش) الذي قام باغتصابها.

فلم A Certain Sacrifice يحكي عن"الاستبعاد والسادية الجنسية" من قبل ثلاثة أشخاص يعتدون جنسيا على البطلة (مادونا)، وتضمن مشاهد جنسية وأخرى عنيفة، وهو ما أثار الشائعات والحديث عن "فلم جنسي" لمادونا التي ذاع صيتها بعد ذلك بنحو خمسة أعوام.

المخرج قال في تصريحات سابقة دفاعا عن الفلم الذي لم يلق رواجا حينها أن مادونا ظهرت عارية في بعض مشاهد الفلم لكنه اعتبره "أبعد ما يكون عن كونه فلما إباحيا بل هو فلم ضد الإباحية".

وبعد أن دخلت مادونا عالم الشهرة، عرضت على المخرج مبلغ 10 آلاف دولار لمنع توزيع الفلم، وكان ذلك في عام 1985، ثم قامت بمقاضاته، لكنها لم تبذل جهدا كبيرا فأعلن القاضي إغلاق ملف القضية.

الفلم من الناحية الفنية، بحسب تقرير لصحيفة التليغراف، لم يلق ردودا إيجابية في في المواقع الرائدة المتخضضة في نشر تعليقات المشاهدين على الأعمال الفنية.

ظل الفلم يلاحق مادونا. يقول المخرج، بحسب ما جاء في كتاب للمؤلف راندي تارا بوريلي "مادونا: سيرة حميمة"، إنه عندما دعاها إلى شقته لمشاهدته معا للمرة الأولى صرخت في وجه وسبته.

ورغم مرور هذه السنوات الطويلة على إنتاج الفلم إلا أنه ظل في ذهن المخرج، وقد تم بثه على يوتيوب في نوفمبر 2019 مرفقا برسالة يرجح أنه هو من كتبها بنفسه.

التليغراف قالت في تعليقها على الفلم إنه "ليس إلا هامشا غريبا في مسيرة مادونا اللامعة"، فقد تم "التصوير من قبل هواة والتمثيل كان سيئا. هو فيلم طلابي فاشل يصادف وجود واحدة من أشهر نساء العالم فيه".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG