Accessibility links

"لعبة الغواصات النووية".. ست دول تحتكرها وأخرى تحاول


غواصة نووية بريطانية تعمل بالطاقة النووية ترسو في جبل طارق في 20 مارس 2014

ست دول فقط في العالم تمتلك قواتها البحرية غواصات تعمل بالطاقة النووية، ولا يزال الوضع على حاله منذ ثلاثين عاما مضت حتى الآن.

لكن، يبدو أن دولا جديدة تعتزم الدخول في السباق النووي في مجال الغواصات البحرية النووية، من بينها إيران.. فمن هي تلك الدول؟ وهل تنجح خططها؟

كانت الولايات المتحدة هي الرائدة في هذا المجال، حيث بدأت القوات البحرية الأميركية بالعمل على غواصة بحرية تعمل بالطاقة النووية منذ يناير 1955، وهو ما غير من قواعد الحروب البحرية بشكل عام، حيث أن الغواصات البحرية التي تعمل بالطاقة النووية أسرع ولا تحتاج للصعود إلى السطح أثناء المهمة ويمكنها أن تستمر في العمل حتى نفاذ مخزون طاقمها.

عدد قليل جدا من القوات البحرية في العالم استطاعت أن تتبع خطى الولايات المتحدة في عصر الغواصات النووية وهي روسيا وبريطانيا وفرنسا والصين الذين بنوا غواصاتهم الخاصة وكذلك الهند التي انضمت في أواخر الثمانينيات من خلال استعارة قارب روسي.

ومنذ ذلك الحين، لا تزال الدول الست ذاتها هي التي تشغل الغواصات النووية.

وبحسب تقرير نشره موقع "فوربس" فإن الولايات المتحدة تمتلك 70 غواصة نووية، وروسيا 41 بما في ذلك الغواصة لوشاريك والتي نشب فيها حريق أدى إلى مقتل 14 فردا من طاقمها، ثم الصين بقوة 19 غواصة، وبريطانيا 10 غواصات وفرنسا تسع غواصات، وأخيرا الهند تملك ثلاث غواصات نووية.

وحاولت دول أخرى أيضا خلال الحرب الباردة اتباع الولايات المتحدة لكنها لن تستطع، حيث يشير التقرير إلى أن عددا قليلا من الناس يعلم أن كلا من السويد وإيطاليا كانت لديهما برامج لغواصات تعمل بالطاقة النووية في ستينيات القرن الماضي، مؤكدا أن هناك تزايدا في الاهتمام بهذه الغواصات من جانب دول أخرى.

ويرى التقرير أن البرازيل وكوريا الجنوبية هما الأقرب للدخول في هذا المجال.

ويضيف أن برنامج الغواصة النووية في البرازيل يحصل على مساعدة فرنسية في التصميم، باستخدام مفاعل محلي، وتم وضع القارب الأولي، ألفارو ألبرتو، في عام 2018، ومن المقرر أن يكون جاهزا للانضمام إلى الأسطول بحلول عام 2029.

أما برنامج الغواصة النووية في كوريا الجنوبية فلم يتم الكشف عنه إلا مؤخرا في 10 أكتوبر.

ويرى التقرير أن بناء سيول غواصات نووية أمر غير بعيد المنال، حيث لديها سجلا في مشاريع بحرية بتكنولوجيا أصلية متطورة بعكس تركيا التي تعتمد بشكل كبير على التكنولوجيا الألمانية.

ويشير التقرير إلى أن تركيا أطلقت بالفعل غواصتها الخاصة غير النووية Dosan Ahn Changho في سبتمر 2018 والتي كانت أول غواصة تتمتع بأنابيب إطلاق عمودي لصواريخ كروز.

يشير التقرير إلى أن إيران أيضا كشفت عن نيتها في دخول هذا المجال، حيث أبلغت طهران الوكالة الدولية للطاقة الذرية في يناير 2018 بأنها تعتزم إنشاء قوة نووية بحرية في المستقبل.

ويرى الكاتب أنه رغم إطلاق إيران بالفعل سلسلة من الغواصات المحلية الكبيرة لكنها لا تزال بعيدة تماما عن تكنولوجيا الغواصات النووية مقارنة بدول أخرى كثيرة لا تمتلك حتى هذه الغواصات، مؤكدا أنه يصعب التنبؤ بغواصات إيرانية تعمل بالطاقة النووية في أي وقت قريب.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG