Accessibility links

رئيس أركان جديد للجيش الأميركي


الجنرال مارك ميلي خلال مراسم تسلمه رئاسة هيئة أركان الجيش الأميركي

أصبح الجنرال مارك ميلي، الاثنين، الرئيس الجديد لهيئة الأركان المشتركة للجيش الأميركي وبات المستشار العسكري للرئيس دونالد ترامب.

وأعلن رئيس الأركان الجديد المعروف بصراحته، بعد أن أدى اليمين بحضور ترامب، "يمكنكم أن تثقوا بأنني سأقدم لكم دائما مشورة عسكرية مطلعة وصريحة وغير منحازة".

ورد ترامب في خطاب لاختتام حفل أداء اليمين، "إنك صديقي ومستشاري وتستحق هذا المنصب لم أشك في ذلك يوما".

والجنرال ميلاي ضابط لامع في الـ61 من عمره، تخرج من جامعة برنستون وشارك في حربي العراق وأفغانستان.

ويخلف الجنرال جوزيف دنفورد، الذي عينه باراك أوباما في المنصب في عام 2015 لعامين، وجدد ترامب في 2017 ولايته لعامين جديدين.

واختار ترامب في ديسمبر الماضي ميلي، عندما كان رئيس أركان سلاح البر خلفا لدنفورد الذي عارض تعيينه جيم ماتيس وزير الدفاع في حينها وكان يفضل ترشيح رئيس أركان سلاح الجو الجنرال ديفيد غولدشتاين.

ويستفيد رئيس الأركان الجديد من قانون تم إقراره عام 2017 لزيادة ولاية رئيس الأركان ومعاونه إلى الضعف (من عامين إلى أربعة أعوام)، لضمان استمرارية عسكرية رغم تعاقب الإدارات الأميركية.

XS
SM
MD
LG