Accessibility links

رئيس إقليم كاتالونيا يدعو لوقف المواجهات العنيفة فورا


متظاهرون انفصاليون في برشلونة

دعا رئيس إقليم كاتالونيا كويم تورا إلى "وقف فوري" للمواجهات العنيفة التي اجتاحت برشلونة لليلة الثالثة، الأربعاء، معتبرا أنها تضر بصورة الحركة الانفصالية.

وقال تورا، بعد اشتباك المتظاهرين الغاضبين من سجن إسبانيا لتسعة قادة انفصاليين مع شرطة مكافحة الشغب في العاصمة الكاتالونية، "لن نسمح بحوادث مثل تلك التي نراها في الشوارع. هذا يجب أن يتوقف فورا. لا يوجد هناك سبب أو تبرير لحرق السيارات، ولا لأي نوع آخر من التخريب".

وأجرى رئيس وزراء اسبانيا بيدرو سانشيز محادثات طارئة مع قادة المعارضة الأربعاء لبحث الاحتجاجات العنيفة في كاتالونيا.

واصيب العشرات واعتقل عشرات آخرون خلال الاشتباكات بين المحتجين والشرطة في برشلونة وغيرها من مدن االإقليم.


وخرج المتظاهرون احتجاجا على حكم بسجن تسعة قياديين انفصاليين بسبب دورهم في محاولة الإقليم الانفصال عن إسبانيا عام 2017.

وتعيد هذه الأحكام التي صدرت الإثنين إحياء التوترات في الإقليم الغني الواقع شمال شرق البلاد والمنقسم بين الموالين لمدريد والراغبين في الانفصال عن إسبانيا.


وفي برشلونة وجهت الشرطة، مساء الثلاثاء، التهم لمئات المتظاهرين المقنعين الذين رشقوا الشرطة وأشعلوا النار في سلال القمامة والصناديق الكرتونية.

وفي تغريدة، قال سانشيز إن الحكومة "تدين بشدة وبقوة العنف الذي يسعى إلى كسر التعايش في كاتالونيا".

ولاحقا، قال في خطاب متلفز "أريد أن أدعو رئيس كاتالونيا، هو مع وزرائه عليهم واجب سياسي وأخلاقي لإدانة ودون أعذار.. وبوضوح شديد استخدام العنف في كاتالونيا".

والأربعاء خرج الاف المحتجين في مسيرة على الطرق السريعة في خمس بلدات كاتالونية باتجاه برشلونة.

ويعتزمون التجمع هناك الجمعة الذي دعت النقابات إلى إضراب عام فيه.

وسيلتقي سانشيز بزعماء المعارضة "لإبلاغهم بتصميم الحكومة على ضمان الأمن بحزم ووحدة".

وتسببت محاولة انفصال هذه المنطقة الغنية الواقعة شمال شرق إسبانيا بأسوأ أزمة سياسية عرفتها البلاد منذ نهاية حقبة ديكتاتورية فرانكو عام 1975.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG