Accessibility links

رئيس بلدية اسطنبول: يجب وضع حد لهذه الفوضى


رئيس بلدية اسطنبول أكرم إمام أوغلو

انتقد رئيس بلدية اسطنبول السبت إقالة الحكومة التركية ثلاثة رؤساء بلديات أكراد، وذلك خلال زيارة قام بها إلى مدينة دياربكر.

وأكرم إمام أوغلو الذي ينتمي الى حزب الشعب الجمهوري المعارض وفاز بانتخابات رئاسة بلدية اسطنبول في يونيو الماضي، وصف هذا التصرف بأنه "متهور".

وتعد زيارة إمام أوغلو إلى دياربكر اخر مؤشرات التحسن في العلاقات بين حزب الشعب الجمهوري وحزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد.

وتمت إقالة رؤساء بلديات مدن دياربكر وماردين وفان، وجميعهم من حزب الشعوب الديمقراطي، في 19 أغسطس للاشتباه بصلات لهم مع المتشددين الأكراد.

واستبدلت الحكومة عدنان سلجوق مزركلي رئيس بلدية دياربكر المنتخب بمسؤول حكومي.

وقال إمام أوغلو للصحافيين في دياربكر "لا يمكن أن تكون هناك ديمقراطية ولا سيادة للقانون في مكان لا يغادر فيه المسؤولون المنتخبون مناصبهم عبر صناديق الاقتراع".

وأضاف: "جلبت لكم تحيات 16 مليون شخص في إسطنبول، أتمنى أن يتم وضع حد لهذه الفوضى قريبا".

والتقى إمام أوغلو رئيس بلدية ماردين المقال أحمد ترك، وهو شخصية بارزة في الحركة الكردية، إضافة الى مزركلي الذي قال إن زيارة رئيس بلدية اسطنبول تمنح "بصيصا من الامل ومصدر قوة لنا".

وزيارة مسؤول من الحزب الجمهوري لهذه المنطقة ذات الغالبية الكردية تعتبر مهمة للحزب العلماني الذي لم تكن علاقته دائما سهلة مع حزب الشعوب الديموقراطي.

لكن بما أن نجاح إمام أوغلو في الانتخابات استند بشكل كبير الى أصوات الأكراد بسبب عدم تقدم حزب الشعوب الديمقراطي بأي مرشح في إسطنبول، فقد تحسنت العلاقة بين الطرفين بشكل ملحوظ.

وكان المرشح الرئاسي عن حزب الشعب الجمهوري محرّم إنجة قد زار في مايو الماضي الرئيس السابق المسجون لحزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين ديميرتاش قبل الانتخابات الرئاسية في يونيو 2018.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG