Accessibility links

هجمات سريلانكا.. مقتل العقل المدبر


دمار داخل كنيسة تعرضت لهجوم في سريلانكا

قال متحدث باسم الجيش السريلانكي الجمعة إن جنودا تبادلوا إطلاق النار مع مشتبه فيهم بعد محاولة مداهمة مبنى في مقاطعة شرقي البلاد ضمن التحقيق الجاري في تفجيرات عيد الفصح.

وأوضح البيرقدار سوميت أتاباتو أن معركة بالأسلحة النارية تجري في بلدة سامانتوراي الساحلية الواقعة على بعد 325 كيلومترا من العاصمة كولومبو.

ولم تتوفر حتى الآن تفاصيل بشأن سقوط قتلى أو مصابين.

ومنذ التفجيرات الانتحارية التي استهدفت كنائس وفنادق وقتل فيها أكثر من 250 شخصا، تنفذ السلطات مداهمات في أنحاء البلاد بحثا عن مزيد من التفاصيل عن الجناة وداعميهم.

تحديث (11:14 ت.غ)

مقتل العقل المدبر

أكد الرئيس السريلانكي مايثريبالا سيريسينا الجمعة أن الإرهابي زهران هاشم الذي لعب دورا أساسيا في الاعتداءات التي وقعت في البلاد الأحد، قتل في هجوم نفذه بأحد الفنادق الفخمة المستهدفة في كولومبو.

وقال الرئيس السريلانكي لصحافيين إن "ما أبلغتني به وكالات الاستخبارات هو أن زهران هاشم قتل في الهجوم على فندق شانغري-لا". لكنه لم يوضح دوره في الهجوم الذي كان واحدا من ستة اعتداءات استهدفت ثلاثة فنادق وثلاث كنائس وأدت إلى سقوط أكثر من 250 قتيلا فضلا عن مئات الجرحى.

وأوضح رئيس الدولة بعد ذلك أن هاشم قاد الهجوم الانتحاري على الفندق، مع انتحاري آخر تم التعريف عنه باسم "إلهام".

وكشف سيريسينا أن الشرطة تبحث عن 140 شخصا يعتقد أن لهم صلات بتنظيم داعش منذ عام 2013، وقال إن كبار قيادات الدفاع والشرطة لم تبلغه بمعلومات أشارت إلى احتمال وقوع هجمات وشيكة.

وأوضح مسؤولون سريلانكيون أن المحققين توصلوا إلى أن المهاجمين حصلوا على تدريب عسكري من شخص يدعى "أرمي محيي الدين"، وأن التدريب على الأسلحة جرى في الخارج وفي بعض المواقع في المقاطعة الشرقية لسريلانكا.

وقالت الشرطة إن المهاجمين عملوا في صالة رياضية محلية ولعبوا كرة القدم باستخدام بطاقات هوية وطنية أصلية. وأضافت أن السيارات المستخدمة في الهجوم تم شراؤها من وكالة لبيع السيارات في كادواثا، إحدى ضواحي العاصمة كولومبو.

وأعلنت الشرطة في حسابها على تويتر إلقاء القبض على الرجل الثاني في "جماعة التوحيد الوطني" التي كان يتزعمها زهران وتبنت اعتداءات عيد الفصح.

وألقى الرئيس سيريسينا باللائمة أيضا على حكومة رئيس الوزراء رانيل ويكرمسينغ في إضعاف نظام المخابرات بتركيزها على مقاضاة عسكريين فيما يتعلق بمزاعم ارتكاب جرائم حرب خلال الحرب الأهلية التي استمرت 10 سنوات مع الانفصاليين التاميل.

الصلاة في المنازل

وطـُلب من المسلمين في سريلانكا الصلاة بالمنازل الجمعة وعدم الذهاب للمساجد أو الكنائس، وذلك بعد تحذير أجهزة المخابرات من هجمات محتملة بسيارات مفخخة وسط مخاوف من أعمال عنف انتقامية بعد تفجيرات عيد القيامة يوم الأحد الماضي.

وناشدت السفارة الأميركية في سريلانكا أيضا مواطنيها تجنب أماكن العبادة خلال عطلة نهاية الأسبوع المقبلة بعد أن حذرت السلطات من احتمال وقوع مزيد من الهجمات تستهدف مراكز دينية.

ودعت جمعية علماء سريلانكا، وهي الهيئة الدينية الإسلامية الرئيسية في سريلانكا، المسلمين الصلاة في المنازل الجمعة في حالة "كانت هناك حاجة لحماية الأسرة والممتلكات".

كما ناشد الكاردينال مالكوم رانجيث القساوسة عدم إقامة أي قداس بالكنائس حتى إشعار آخر.

ولا تزال سريلانكا على صفيح ساخن بعد تفجيرات انتحارية تبناها تنظيم داعش استهدفت ثلاث كنائس وأربعة فنادق أوقعت 253 شخصا ونحو 500 مصاب.

وألقت الشرطة القبض على ما لا يقل عن 76 شخصا، بينهم أجانب من سوريا ومصر، في إطار تحقيقاتها حتى الآن.

XS
SM
MD
LG