Accessibility links

راب: سليماني كان تهديدا إقليميا وواشنطن تملك حق الدفاع عن النفس


قال راب إن طهران لا يمكنها المضي في "نشاطاتها الشنيعة"

قال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، الأحد إن قاسم "سليماني كان يشكل "تهديدا إقليميا" وإن "للولايات المتحدة حق الدفاع عن النفس" وإن لندن متعاطفة "مع الموقف الذي وجدت فيه (الولايات المتحدة) نفسها، "لكننا نريد خفضا للتصعيد الآن".​

وأضاف راب أنه تحدث إلى الرئيس العراقي برهم صالح​ ورئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي،​ لحثهما على خفض تصعيد التوترات في المنطقة عقب مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني المصنف على لائحة الإرهاب الأميركية.

وأضاف وزير الخارجية البريطاني أن المملكة المتحدة ستتخذ كافة الإجراءات الضرورية لتقليل المخاطر المترتبة على بريطانيا وعلى قواتها.

واعتبر الوزير البريطاني أن "لا أحد سيستفيد من حرب في الشرق الأوسط. المستفيدون الوحيدون هم داعش والإرهابيون".

ودعا راب، إيران إلى الانخراط في دبلوماسية "ذات مغزى"، مشيرا إلى أن طهران لا يمكنها المضي في "نشاطاتها الشنيعة".

وشدد في ذات الوقت على أهمية خفض التصعيد في الشرق الأوسط لتجنب وقوع "حرب عرضية"، مشددا على أن الحرب في المنطقة لا تصب في مصلحة أحد.

ويسافر راب إلى واشنطن للقاء نظيره الأمريكي مايك بومبيو، الخميس، بعد اجتماعه بنظيريه الفرنسي والألماني لبحث مقتل سليماني.

وأشار راب إلى أنه يعتزم أيضا التحدث إلى وزير الخارجية الإيراني.

وذكرت متحدثة باسم رئيس الوزراء بوريس جونسون أن رئيس الوزراء، الذي لم يعلق بعد على عملية قتل سليماني، سيتحدث أيضا مع الزعماء السياسيين خلال اليومين المقبلين.

وأضافت المتحدثة أن من المحتمل أن يجري جونسون مباحثات مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG