Accessibility links

ردا على "تطويق الجزيرة" صينيا.. قاذفتان أميركيتان تحلقان قرب تايوان


قاذفة اميركية من طراز B-52. وقالت تايوان إن القوات الجوية الأميركية أرسلت ثلاث طائرات حربية للتحليق قرب الجزيرة 

قالت وزارة الدفاع التايوانية إن القوات الجوية الأميركية أرسلت ثلاث طائرات حربية للتحليق قرب الجزيرة الأربعاء، بعد أن دفعت القوات الجوية التايوانية بمقاتلات مطلع الأسبوع الجاري لاعتراض طائرات صينية.

وأفادت الوزارة بأن طائرة أميركية من طراز إم.سي-130، وهي طائرة مهام خاصة، حلقت فوق مضيق تايوان صوب الجنوب، وأن طائرتين من طراز بي-52 حلقتا فوق الساحل الشرقي للجزيرة باتجاه الجنوب أيضا.

وذكرت أن القوات المسلحة التايوانية راقبت طلعات الطائرات ولم ترصد شيئا غير عادي، من دون أن تقدم مزيدا من التفاصيل.

ووصفت الصين تدريباتها التي أجريت يومي الأحد والاثنين، بأنها إجراء لحماية السيادة الوطنية، في حين حثت تايوان بكين على تركيز جهودها على مكافحة فيروس كورونا المستجد بدلا من تهديد الجزيرة.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية التايوانية، جوان أو، في بيان الأربعاء، إن أنشطة الصين العسكرية لم يكن من شأنها سوى إثارة الغضب على الجزيرة والإضرار بالتطور السلمي للعلاقات على جانبي المضيق.

وأضافت "ستواصل حكومتنا تبني موقف عملي وقائم على ضبط النفس والتعامل بحرص مع العلاقات عبر المضيق وتعميق التعاون مع الدول التي تتبنى أفكارا مماثلة، ومنها الولايات المتحدة، ردا على تنامي التهديد العسكري الصيني".

والولايات المتحدة أهم داعم لتايوان حتى رغم عدم وجود علاقات دبلوماسية رسمية بينهما، كما أنها مصدر السلاح الرئيسي للجزيرة.

وللقوات الجوية الأميركية قاعدة كبيرة على جزيرة أوكيناوا في جنوب اليابان بالقرب من تايوان.

وتصاعد التوتر بين تايوان والصين، التي تقول إن الجزيرة جزء من أراضيها، يومي الأحد والاثنين عندما دفعت تايوان بطائرات إف-16 لاعتراض مقاتلات صينية اقتربت من الجزيرة.

وتنفذ الصين ما تطلق عليه تدريبات "تطويق الجزيرة" بشكل متقطع منذ 2016 عندما تولت رئيسة تايوان تساي إينج وين السلطة.

وتعتقد بكين أن تساي، التي فازت بولاية جديدة الشهر الماضي، تريد المضي قدما باتجاه استقلال الجزيرة رسميا، بينما تقول رئيسة تايوان إن الأخيرة دولة مستقلة واسمها الرسمي جمهورية الصين.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG