Accessibility links

"رد سريع وقوي للغاية".. عتاد أميركي نوعي جاهز للرد على إيران


القواعد العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط

كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب حازما حين حذر إيران، السبت، من مغبة استهداف أي من الأميركيين أو الأصول الأميركية في الشرق الأوسط، مؤكدا أن الرد سيكون "سريعا وقويا للغاية".

والسرعة التي أكد عليها الرئيس ترامب، تعتمد على العديد من القواعد العسكرية في دول تحيط بإيران، وتتمتع بقوة ضاربة، على رأسها أكثر من 60 ألف جندي ينتشرون في المنطقة.

والجنود الأميركيون موجودون في قواعد في دول عديدة في الشرق الأوسط، من بينها العراق والكويت وقطر والبحرين والإمارات وعمان وتركيا والأردن.

أما القوة فهي بناء على ما تتميز به القوات العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط من عتاد نوعي.

القواعد العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط
القواعد العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط

سفن حربية:

لدى الولايات المتحدة الأميركية 18 سفينة، من بينها حاملة الطائرات من طراز نيميتز "يو أس أس هاري ترومان" والتي تعمل بالطاقة النووية ويتجاوز وزنها الـ 90 ألف طن، وتحمل 70 طائرة حربية، من بنها طائرات رادار، وتحمل على متنها أكثر من 5500 شخص.

وبالإضافة إلى هاري ترومان، توجد في المنطقة ثلاث مدمرات صواريخ موجهة هي "يو أس أس لاسين"، و"يو أس أس فاراغوت"، و"يو أس أس فوريست شيرمان"، بالإضافة إلى طرادات صواريخ موجهة من فئة تيكونديروغا وهي "يو أس أس نورماندي".

طائرات وصواريخ

لدى الولايات المتحدة أسطول ضخم من الطائرات والصواريخ والطائرات المسيرة الدقيقة، التي استهدفت إحداها، القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني، وأبو مهدي المهندس، نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق، من دون إصابة أي مدنيين، ردا على استهداف السفارة الأميركية في بغداد.

وقبل ذلك تم استهداف خمس قواعد لميليشيات كتائب حزب الله العراقية بدون إصابة أو قتل مدنيين.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG