Accessibility links

رد فعل رامي مالك على ترشيحه للأوسكار


رامي مالك

كما توقع النقاد، رشح الأميركي من أصول مصرية رامي مالك لجائزة الأوسكار هذا العام. "هذا الأمر يحدث مرة واحدة في العمر"، علق الممثل الذي ذاع صيته مؤخرا بعد تتويجه بواحدة من جوائز "غولدن غلوب".

اقرأ أيضا:

من بائع فلافل لنجم عالمي.. من هو رامي مالك؟

كان مالك الذي حصد جائزة أفضل ممثل في مسابقة "غولدن غلوب" عن دوره في فيلم "Bohemian Rhapsody"، في باريس عندما سمع بنبأ ترشيحه لأرفع مسابقة سينمائية في العالم.

قال مالك في تصريح لمجلة "إنترتينمينت ويكلي" الأميركية الثلاثاء إنه لم ينتبه إلى أن الاختيار سيعلن "اليوم" لأنه "يتجنب سؤال شخص عن مثل هذه اللحظات المهمة".

وعلى حسابه في تويتر شكر مالك أكاديمية الأوسكار على تقديرها لعمل طاقم الفيلم الذي خرج به إلى النور، وعبر عن سعادته لتجسيد شخصية المغني البريطاني الراحل فريدي ميركوري الذي يدور حوله الفيلم:

تجسيد رامي لشخصية ميركوري كان علامة فارقة في مشواره المهني الأول. تقول المجلة إن تمثيل "نجم أسطوري" بحجم ميركوري كان محفوفا بمخاطر جدية. (الفيلم مرشح أيضا لأوسكار "أفضل صورة").

لكن بطل مسلسل Mr.Robot استطاع عبور هذا التحدي، وكرمه "غولدن غلوب". هذا التكريم كان خطوة هامة دفعت به نحو ترشيحه للدورة 91 للأوسكار.

وضعت لجنة الترشيح اسم مالك مع أربعة ممثلين آخرين في ترشيحات أفضل "ممثل رئيسي"، وسوف يتم إعلان الفائز في الحفل الذي سيقام مساء الأحد 24 شباط/ فبراير المقبل في هوليوود وسوف يشاهده العالم على الهواء.

يقول مالك، وهو ابن مهاجرين مصريين أتيا إلى أميركا عام 1978، إن هذا الدور كان بمثابة عالم جديد تماما بالنسبة له، ولم يدر ما إذا كان الدور سيناسبه. الصراع بداخله كان مثل "برميل بارود يمكن أن ينفجر".

وينما كان في رحلة عمل في العاصمة الفرنسية، رن هاتف مالك ليلعلم بالخبر السعيد. هذا الترشيح بالنسبة له كان مثل "الحلم البعيد" الذي يقع "خارج نطاق الاحتمالات" على حد تعبيره.

لكن الممثل أشار في المقابلة مع المجلة إلى أنه بعد الفوز بجائزة "غولدن غلوب"، أصبح الاحتمال ممكنا، ورغم ذلك، فإن سماع نبأ الترشيح كان مفاجأة كبيرة.

وحتى لم لم ينل شرف الفوز بجائزة أوسكار، سيظل مجرد ترشيحه عالقا في ذهنه، يقول الممثل الأميركي، الذي مر برحلة طويلة وصعبة نحو عالم النجومية.

XS
SM
MD
LG