Accessibility links

قبل كأس العالم للأندية.. رسالة من ليفربول عن العمال في قطر


ملعب المدينة التعليمية في طور البناء في الدوحة

أعلن نادي ليفربول الإنكليزي دعمه دعوات منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان، لإجراء تحقيقات شاملة في وفاة عمال أجانب في قطر، قبل أن يتوجه الفريق إلى الدولة الخليجية الأسبوع المقبل للمشاركة في كأس العالم للأندية.

وتنطلق، الأربعاء، منافسات كأس العالم للأندية بنسختها الـ16 التي تستضيفها الدوحة للمرة الأولى، بين 11 و21 ديسمبر.

وسعى الرئيس التنفيذي لليفربول، بيتر مور، للحصول على ضمانات من "اللجنة العليا" في قطر، والتي تتولى تنظيم كأس العالم للأندية إلى جانب مونديال 2022، حول التقدم الذي تم إحرازه في التحقيقات بشأن وفاة رجلين كانا يعملان في بناء ملاعب كرة قدم.

وعرض مور موقف ليفربول في رسالة موجهة إلى نيكولاس ماكغيهن وجيمس لنش، اللذين يديران منظمة "فير/سكوير" المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، حين طلبا منه في نوفمبر إصدار موقف علني حول القلق إزاء حقوق العمال ووفياتهم في قطر.

وقد أشار الرجلان إلى المخاطر التي يشكلها الحر الشديد والرطوبة على العاملين في مشاريع البناء. وتحدثا على وجه التحديد عن وفاة عامليْن نيباليين، وأشارا إلى دراسة نشرت في مجلة "كارديولوجي جورنال" في يوليو، أثبتت وجود "صلة بين وفاة أكثر من 1300 عامل نيبالي من 2009 إلى 2017 والتعرض للحرارة".

وأوضحت الدراسة أن "الباحثين توصلوا إلى وجود ارتباط قوي بين الإجهاد الحراري ووفاة العمال الشباب جراء مضاعفات تصيب القلب والأوعية الدموية في أشهر الصيف".

مور كتب في رسالته أنه "على غرار أي منظمة مسؤولة، ندعم تأكيدكما على أن تخضع جميع الوفيات غير المبررة لتحقيق شامل، وأن تحصل أسر من ماتوا على العدالة التي تستحقها".

وتابع "نؤمن أيضا أن على العمال أن يعاملوا بعدل واحترام، وهو ما يجعلنا نتقيد بسياستنا المناهضة للعبودية ونلتزم بدفع الأجر الحقيقي الذي يتماشى ومتطلبات المعيشة، من بين تدابير مختلفة من هذا القبيل" وشدد مور على أن "هذه المعايير التي وضعناها لأنفسنا والتي نأمل أن يحكم علينا من خلالها نظرا لأنها تقع ضمن صلاحياتنا ومسؤولياتنا".

وختم مور رسالته بالقول "وكما سبق لي القول إننا وبينما لا يكون هدفنا عندما نزور أي بلد إحداث تغيير فيه، إلا أن أي تغيير إيجابي ينتج عن ذلك سيكون محل ترحيب. أود أن أستغل الفرصة لتكرار تلك الرسالة بالتحديد".

وتستعد قطر لاستضافة كأس العالم لكرة القدم عام 2022، ويشارك أكثر من 26 ألف عامل أجنبي في بناء وتجديد الملاعب الثمانية التي ستجري فيها المباريات، رغم الحر الشديد وفي ظروف تندد بها المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان.

وينص القانون القطري الحالي على وقف العمل في الهواء الطلق بين الساعة 11:30 والساعة 15:00 بالتوقيت المحلي من مايو إلى أكتوبر لحماية العمال من الإجهاد الحراري.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG