Accessibility links

رغم هطول الأمطار.. إخماد حرائق أستراليا "لا يزال بعيدا"


أكدت السلطات الأسترالية أن انتهاء أزمة حرائق الغابات في جنوب شرق البلاد "لا يزال بعيداً"

تعيش أستراليا أسوأ كوابيسها مع اندلاع حرائق جديدة رغم انخفاض درجات الحرارة وهطول الأمطار، حيث اندلعت سلسلة حرائق في ولايتي نيو ساوث ويلز وفكتوريا اندمجت لتشكل حريقا هائلاًيتجاوز بأربع مرات مساحة منطقة لندن الكبرى.

وفي هذا السياق، أكدت السلطات الأسترالية أن انتهاء أزمة حرائق الغابات في جنوب شرق البلاد "لا يزال بعيدا"، رغم أن انخفاض درجات الحرارة خفف العبء قليلا عن عناصر الإطفاء المنهكين والسكان، السبت.

ومن المتوقع أن يستمر الطقس المعتدل لنحو أسبوع، ما يعطي عناصر الإطفاء الوقت لمحاولة السيطرة على الحرائق.

وخلال فترة الحرائق التي امتدت لأشهر قتل 26 شخصا على الأقل ودمر أكثر من ألفي منزل والتهمت الحرائق نحو عشرة ملايين هكتار من الأراضي، ما يعادل منطقة تتجاوز مساحتها كوريا الجنوبية أو البرتغال، كما قدر العلماء في جامعة سيدني أن يكون نحو مليار حيوان من الثدييات والطيور والزواحف نفقوا في الحرائق.

ويشير العلماء إلى أن التغير المناخي ساهم في إطالة أمد موسم الحرائق وتسبب باندلاع حرائق أكثر تكرارا وشدة.

وبسبب الحرائق خرج، الجمعة، عشرات آلاف المتظاهرين في أنحاء أستراليا مطالبين الحكومة المحافظة باتخاذ موقف أقوى حيال التغير المناخي.

وشكل 2019 العام الأكثر جفافا وحرارة في تاريخ أستراليا، إذ بلغ معدل درجات الحرارة الأعلى، التي تم تسجيلها في منتصف ديسمبر، 41,9 درجة مئوية.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG