Accessibility links

روسيا: إسرائيل عرّضت الطيران المدني للخطر


نيران صواريخ كما شوهدت في دمشق في وقت سابق

اتهمت روسيا إسرائيل الأربعاء بـ"انتهاك صارخ لسيادة سوريا" بعدما اتهمت دمشق الدولة العبرية مساء الثلاثاء بإطلاق صواريخ قرب دمشق، فيما قال الجيش الإسرائيلي إنه تصدى لصاروخ مضاد للطيران أطلق من سوريا.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية الميجور جنرال إيغور كوناشينكوف الأربعاء أن ست طائرات إسرائيلية مقاتلة من طراز إف- 16 شنت الغارة "المستفزة" في اللحظة التي كانت فيها طائرتان مدنيتان تستعدان للهبوط في دمشق وبيروت، ما خلق "تهديدا مباشرا" على الطيران المدني.

وأضاف كوناشينكوف أن الجيش السوري لم يشرك كليا دفاعاته الجوية ليتجنب ضرب طائرات الركاب عن طريق الخطأ.

وأشار إلى أن أبراج التحكم في المرور الجوي السوري أعادت توجيه الطائرة التي كانت متجهة إلى دمشق إلى قاعدة حميميم الروسية الجوية في محافظة اللاذقية الساحلية السورية.

وقال إن قوات الدفاع الجوي الروسية أسقطت 14 من 16 قنبلة موجهة بدقة أطلقتها الطائرات الإسرائيلية، بينما ضربت القنبلتان الأخريان مستودعا عسكريا سوريا على بعد سبعة كيلومترات غربي دمشق ما أسفر عن إصابة ثلاثة جنود سوريين.

وقال الجيش الإسرائيلي من جانبه إن "نظام الدفاع الجوي تصدى لصاروخ مضاد للطائرات أطلق من سوريا"، وأضاف أنه "لم يتم الإبلاغ عن أي إصابات أو أضرار" بعد إطلاق هذا الصاروخ.

ورفضت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي التعليق على الأنباء الواردة حول غارة في سوريا، لكن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو جدد تأكيده نية إسرائيل منع ترسيخ الوجود العسكري الإيراني في سوريا وما يشكله من خطر على بلاده.

وتعهد نتانياهو خلال مشاركته في مراسم تخرج دفعة جديدة من طياري القوات الجوية الإسرائيلية، بالتصدي لوجود إيران "بقوة وباستمرار" لا سيما في المرحلة الراهنة من دون أن يعلق على الاتهامات الروسية أو الغارة الإسرائيلية في دمشق.

ويعتقد على نطاق واسع أن إسرائيل وقفت خلف سلسلة من الغارات الجوية السابقة التي استهدفت قوات إيرانية وأخرى لحزب الله تقاتل في صفوف قوات الحكومة في سوريا.

XS
SM
MD
LG