Accessibility links

روسيا: لا عملية عسكرية في إدلب


بوتين وأردوغان خلال لقائهما في منتجع سوتشي

قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو الاثنين إن ما من عملية عسكرية ستنفذ في إدلب السورية، وذلك بعد إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان التوصل إلى اتفاق لإقامة منطقة منزوعة السلاح في المحافظة التي تعد آخر معقل للفصائل التي تعارض نظام بشار الأسد.

وعندما سئل شويغو عقب مؤتمر صحافي لبوتين وأردوغان في ختام اجتماعهما في منتجع سوتشي الروسي، عما إذا كان الاتفاق يعني أنه لن تكون هناك عملية عسكرية في إدلب، كان رده "نعم"، وفقا لما نقلته عنه وكالتا "انترفاكس" و"تاس".

وأضاف شويغو أنه سيتم "خلال الساعات القريبة تنسيق كل التفاصيل الواردة في هذه الوثيقة" مع الجانب السوري.

وكان بوتين قد أوضح أن المنطقة المنزوعة السلاح ستتم إقامتها "بعرض يتراوح بين 15 و20 كيلومترا على طول خط التماس، ابتداء من 15 تشرين الأول/ أكتوبر من هذا العام"، مشيرا إلى أنها ستكون تحت مراقبة كل من روسيا وتركيا.

وأضاف بوتين أن الاتفاق مع تركيا ينص أيضا على ضرورة إخلاء المنطقة من "السلاح الثقيل التابع لجميع فصائل المعارضة بحلول الـ10 من تشرين الأول/ أكتوبر"، وكذلك "انسحاب من وصفهم بالمقاتلين المتطرفين، وبينهم جبهة النصرة".

وحذرت واشنطن سابقا من شن هجوم على إدلب، وحملت روسيا وإيران حليفتي النظام السوري، مسؤولية أي أزمة إنسانية في المحافظة جراء شن هجوم.

XS
SM
MD
LG