Accessibility links

ترامب: لا قوات إضافية إلى الشرق الأوسط


الرئيس دونالد ترامب

قال الرئيس دونالد ترامب إنه "لا يرى ضرورة" لإرسال قوات إضافية إلى الشرق الأوسط.

وأضاف أنه مستعد لارسالها لو كان بحاجة إلى ذلك، مشيرا إلى أنه سيشارك في اجتماع مع القائم بأعمال وزير الدفاع باتريك شاناهان في وقت لاحق لإطلاعه على آخر التطورات بشأن الملف الإيراني قبل مغادرته إلى اليابان الجمعة.

وكان وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان نفى إرسال أي جندي إضافي إلى الشرق الأوسط ووصف تقارير إعلامية بهذا الخصوص بـ"الخاطئة".

وشدد شاناهان في دردشة مع الصحفيين على أن البنتاغون "حريص على عدم حصول أي سوء حسابات مع إيران".

وقال شاناهان للصحفيين إنّ "ما نفكّر به حالياً هو التالي: هل هناك ما يمكننا فعله لتعزيز أمن قواتنا في الشرق الأوسط؟"، مضيفاً "هذا الأمر يمكن أن يشمل إرسال قوات إضافية".

ونفى وزير الدفاع بالوكالة، الذي كان يتحدث في البنتاغون قبل لقائه وزير الخارجية الفيتنامي فام بنه مينه، الأرقام التي ذكرتها الصحافة.

وقال: "ليس صحيحا رقم عشرة آلاف وليس خمسة آلاف. هذا ليس دقيقا.. ما يمكنني قوله هو أنني على اتصال دائم مع الجنرال ماكنزي".

وكان الجنرال كينيث ماكنزي قائد القيادة الأميركية في الشرق الأوسط عبر علنا عن الأسف لخفض عديد القوات في الشرق الأوسط كما قرر البنتاغون بموجب استراتيجية الدفاع الجديدة التي تركز أكثر على روسيا والصين.

وكانت وكالة رويترز نقلت عن مسؤولين أميركيين الأربعاء أن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تدرس طلبا من الجيش لإرسال نحو 5000 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط وسط تزايد التوتر مع إيران.

ونقلت رويترز عن مسؤولين طلبا عدم نشر اسميهما قولهما إن القيادة المركزية الأميركية هي التي قدمت الطلب، وأضافت أنه ليس من الواضح ما إذا كان البنتاغون سيوافق على الطلب، وأن طبيعة القوات المطلوبة ستكون دفاعية.

وفي وقت سابق، نفى مسؤولان في البنتاغون في تصريح لـ"الحرّة" صحة تقارير لشبكة "سي أن أن" تحدثت عن إرسال قوات أميركية إلى المنطقة، وتساءلا عن مصدرها.

XS
SM
MD
LG