Accessibility links

ريفلين يحمل الأمير وليام رسالة إلى عباس: حان وقت بناء الثقة


الأمير وليام في تل أبيب

الأمير وليام نجل ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز في إسرائيل. زيارة رسمية هي الأولى من نوعها لأحد أفراد العائلة الملكية البريطانية، وتشمل الأراضي الفلسطينية أيضا.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وصف سابقا الزيارة بـ"الحدث التاريخي"، وأثنى على العلاقات الثنائية "الجيدة وغير المسبوقة" بين البلدين، في حين انتهز الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين الزيارة للتذكير بمساهمة بريطانيا في وعد بلفورد، وبعث برسالة سلام لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

زيارة تاريخية للأمير ويليام إلى إسرائيل
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:02:10 0:00

دعا ريفلين الأمير إلى أن يقول لعباس حين يلتقيه أن "الوقت قد حان لبناء الثقة كخطوة أولى للتفاهم من أجل إنهاء المأساة المستمرة بيننا".

وليام حاول التعريج بعيدا عن التصريحات السياسية، واكتفى في كلماته المقتضبة بأن تركيزه هو الاطلاع على الثقافة الإسرائيلية، معربا كذلك عن أمله في أن يعم السلام.

وقال: "أود أن أتعرف أكثر على المنطقة وآمل أن يتم التوصل إلى السلام، كما أتطلع إلى استيعاب وفهم القضايا والثقافات والديانات المختلفة".

زيارة الأمير وليام تأتي وسط حالة من الجدل بعد أن قال القصر البريطاني إن مسار رحلته إلى البلدة القديمة في القدس يأتي ضمن زيارته للأراضي الفلسطينية، إلا أن هناك من يرى في الزيارة دلالة على تحسن العلاقات بين إسرائيل والدول العربية.

وبدأ الأمير جولته بالأردن الأحد، ثم توجه إلى تل أبيب مساء الاثنين. والتقى ظهر الثلاثاء نتانياهو الذي كان في استقباله مع زوجته سارة، من دون أن يعقد الجانبان مؤتمرا صحافيا في ختام اللقاء.

وبعد ذلك، استقبله الرئيس الإسرائيلي في مقر إقامته في القدس الغربية، حيث أطل السكان عبر الشرفات لتحية الأمير الذي وصل في السيارة الليموزين الملكية.

وقبل ذلك قام وليام صباحا بزيارة نصب ياد فاشيم لضحايا المحرقة، ووضع إكليلا من الزهور على النصب، والتقى عددا من الناجين من المحرقة.

وقال بعد لقائه ريفلين: "لقد قمت بجولة مؤثرة للغاية هذا الصباح في نصب ياد فاشيم، وعرفت عن الأحداث المروعة التي حدثت خلال الحرب" في إشارة إلى الحرب العالمية الثانية.

وفي وقت لاحق، توجه الأمير مرتديا ثيابا غير رسمية وواضعا نظارة شمسية إلى شواطئ تل أبيب حيث سارع شبان إلى تحيته وتبادل الحديث معه.

وقال "كان يجب أن أحضر ثياب البحر" وتحدث عن تلوث البحار مع راكبي الأمواج وحضر لعبة في الكرة الطائرة وتم التقاط بعض الصور له مع اللاعبين.

وفي المدينة القديمة في يافا، لعب كرة القدم مع حارس مرمى يبلغ من العمر 13 عاما يشارك في برنامج مركز بيريس للسلام لصالح التفاهم العربي اليهودي.

ولوح الأمير لعدد من النساء اللاتي قلن "نحبك أيها الأمير كما نحب ديانا" والدته التي قضت في حادث مأسوي.

وسيلتقي وليام الأربعاء في رام الله عباس وكذلك بلاجئين وشباب فلسطينيين.

وسوف "يحتفي بالثقافة والموسيقى والطعام الفلسطيني"، حسبما صرح المتحدث باسمه جيسون كنوف للصحافيين.

XS
SM
MD
LG