Accessibility links

زراعة رئتين لمراهق لامس الموت بسبب السجائر الإلكترونية


الدكتور حسان نعمة خلال مؤتمر صحافي في مستشفى هنري فورد بديترويت يتحدث فيه عن حالة المراهق الذي حصل على رئتين جديدتين

خضع مراهق من ولاية ميشيغن الأميركية لعملية زراعة نادرة حصل خلالها على رئتين جديدتين بعد إصابته بمرض حاد مرتبط بتدخين السجائر الإلكترونية كاد يودي بحياته.

الفتى الذي يتعافي الآن في مستشفى هنري فورد بمدينة ديترويت، طلب عدم الكشف عن هويته، لكنه أراد ان يعرف الجميع قصته، بحسب ما أوردته شبكة سي بي اس نيوز الأميركية.

وهذا المراهق هو واحد من بين أكثر من 2000 أميركي أصيبوا بأمراض تنفسية غامضة سببت أضرارا شديدة في الرئة، وألقت السلطات الطبية باللوم فيها على السجائر الإلكترونية خصوصا المنكهة منها. وقد لقي 40 مريضا على الأقل مصرعهم.

وعندما نقل الفتى إلى مستشفى هنري فورد الشهر الماضي، بعد زيارته مشفيين آخرين، كان على وشك الموت فيما قال والداه إنه كان يدخن السجائر الإلكترونية.

كان المراهق حينها في غيبوبة، ورئتاه ملتهبتين بشكل كبير، ومليئتين بالسوائل والأنسجة الميتة.

ربط الأطباء المريض بجهاز يسمى ECMO، تولى مهمة التنفس نيابة عن رئتيه. لكن وضعه تدهور، ولم يعد هناك أي حل لإنقاذه باستثناء عملية مزدوجة لزرع الرئة.

وقال الدكتور حسن نعمة الذي قاد الجراحة التي أجريت في 15 أكتوبر واستمرت ست ساعات: "هذا شر لم أواجه مثله من قبل. كان أسوأ من توقعي"، مضيفا "لقد رأيت رئات في حالة سيئة من قبل، لكن هذا هو أكثرها سوءا حتى الآن".

ويُعتقد أن الزراعة المزدوجة تعد الأولى التي يخضع لها أحد ضحايا تدخين السجائر الإلكترونية.

ولم يرغب الأطباء في كشف السجائر التي كان المراهق يدخنها، لكن نعمة وفريقه قالوا إنه يتعافى في الوقت الراهن ويتنفس برئتيه الجديدتين.

وقد احتفل المراهق بعيد ميلاده الـ17 في المستشفى.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG