Accessibility links

جنوب السودان.. زعيم المتمردين يرفض توقيع اتفاق سلام


رياك مشار وسلفا كير أثناء إحدى جولات المفاوضات

رفض زعيم المتمردين في جنوب السودان رياك مشار الثلاثاء التوقيع على اتفاق سلام نهائي مع حكومة جوبا.

ووقع المتمردون بقيادة مشار ورئيس جنوب السودان سلفا كير الشهر الماضي اتفاقا لوقف إطلاق النار وتقاسم السلطة في واحدة من الانفراجات التي شهدتها الشهور الماضية بين الجانبين.

لكن رفض مشار توقيع أحدث مسودة لاتفاق السلام يظهر مدى صعوبة تنفيذ اتفاق شامل.

ولم تصمد اتفاقات سلام سابقة سوى لأشهر قليلة انتهت باستئناف القتال بين الجانبين.

ونشبت الحرب الأهلية في جنوب السودان في كانون الأول/ديسمبر 2013، وذلك بعد أقل من عامين من انفصاله عن السودان.

وأودت الحرب بحياة نحو ربع سكان البلد البالغ عددهم 12 مليونا ودمرت ثروته الزراعية وأضرت باقتصاده.

خريطة جنوب السودان
خريطة جنوب السودان

ووقع الزعيمان على عدة اتفاقات بينها اتفاق وقف دائم لإطلاق النار وآخر لتقاسم السلطة ينص على عودة مشار إلى منصبه كنائب أول للرئيس، إلا أن زعيم المتمردين رفض الثلاثاء التوقيع على الوثيقة النهائية.

وقال وزير الخارجية السوداني الدرديري أحمد للصحافيين إن "مجموعات المعارضة الرئيسية بجنوب السودان بما في ذلك الحركة الشعبية (لتحرير السودان-المعارضة بقيادة) رياك مشار رفضت التوقيع على وثيقة السلام".

وساعد السودان في إجراء محادثات هذا العام بين كير ومختلف الجماعات المتمردة في جنوب السودان.

وأشار مسؤولون إلى أن المجموعات المتمردة لديها خلافات بشأن سير عمل الحكومة الانتقالية المقترحة وعدد الولايات التي سيتم تحديدها في البلاد وصياغة الدستور الجديد.

وأكد الدرديري أحمد الذي عرض على الصحافيين والدبلوماسيين الذين حضروا لمتابعة ما كان يفترض أن يكون حفل توقيع أولي في الخرطوم لنص مسودة الاتفاق، "لن يكون هناك سلام في جنوب السودان دون المجموعات التي لم توقع اليوم".

XS
SM
MD
LG