Accessibility links

ساترفيلد في لبنان لبحث ترسيم الحدود


ساترفيلد خلال اجتماعه مع باسيل

عقد مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد ساترفيلد الذي يقوم بدور الوساطة في نزاع على الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان، محادثات مع مسؤولين لبنانيين مجددا الثلاثاء.

وقام المسؤول الأميركي برحلات مكوكية بين لبنان وإسرائيل على مدار الأسابيع الماضية ناقلا رسائل متبادلة بين الجانبين، وعاد إلى بيروت الثلاثاء بعد يوم من زيارة إسرائيل حيث التقى وزير الطاقة يوفال شتاينيتس.

وعقد ساترفيلد محادثات مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري ووزير الخارجية جبران باسيل.

وجاء في بيان أصدره مكتب الحريري أنهما ناقشا قضايا محلية وإقليمية من دون عرض مزيد من التفاصيل.

ولم يتحدث ساترفيلد إلى وسائل الإعلام بعد الاجتماعات التي عقدها.

وأعربت إسرائيل عن استعدادها للانخراط في محادثات بوساطة أميركية مع لبنان لتسوية النزاع الحدودي القائم بشأن جزء من البحر المتوسط ينظر إليه على أنه غني بمصادر الطاقة. والبلدان رسميا في حالة حرب منذ تأسيس إسرائيل في 1948، ويختلفان أيضا حول حدودهما البرية.

وتطالب كل من إسرائيل ولبنان بنحو 860 كيلومترا مربعا من البحر المتوسط. ويأمل لبنان بدء إنتاج الغاز والنفط قبالة الساحل.

ويتوقع أن يبدأ لبنان التنقيب عن الغاز والنفط بنهاية العام الجاري قبالة الساحل الشمالي لبيروت وفي الكتلة القريبة من المنطقة المتنازع عليها مع إسرائيل بعد ذلك بعام.

وسيقوم تكتل من شركات توتال الفرنسية وايني الإيطالية ونوفاتيك الروسية بعمليات التنقيب.

وتمت الموافقة على جولة ثانية من العطاءات الشهر الماضي. وسيضمن اتفاق على الحدود البحرية استمرار عمليات التنفيب في مسارها.

XS
SM
MD
LG