Accessibility links

تعديل حظر خاصية التعرف على الوجه في سان فرانسيسكو


تكنولوجيا التعرف على الوجه - تعبيرية

كانت سان فرانسيسكو المدينة الأميركية الأولى التي منعت منتسبي الشرطة، ووكالات أخرى تعمل بالمدينة، من استخدام خاصية التعرف على الوجه، الأداة التي وجهت لها انتقادات بإساءة التعرف على الأشخاص ذوي البشرة الملونة. ما جعل بعض أجهزة آيفون، التي زودت حكومة المدينة موظفيها بها، غير قانونية.

وصوت المجلس المحلي للمدينة على تعديل القانون، الثلاثاء، لصعوبة مقاضاة حكومة المدينة بسبب اختراقها المنع، إذ يستخدم موظفوها منتجات كهواتف آيفون الحديثة، والمزودة بدورها بخاصية التعرف على الوجه، والتي لا يمكن مسح محتواها من قواعد البيانات حتى لو تم إيقاف عمل الخاصية، ما يجعل المدينة مسؤولة عن الأمر قانونياً.

وبشكل عام، لا يزال المنع مطبقاً. إلا أن المؤسسات الحكومية صارت تستطيع الآن الحصول على أدوات مدعمة بخاصية التعرف على الوجوه وتوزيعها، طالما أن استخدام تلك الأدوات ضروري، ولا سيما بغياب البديل، بحسب التعديل.

وتبعت مجموعة أخرى من المدن سان فرانسيسكو في قرارها بحظر خاصية التعرف على الوجه، منها مدن أوكلاند وبروكلين وسومرفيل.

وقدمت بعض المدن استثناءات لمعالجة الأمر. فالمنع في بروكلين شمل بعض الاستثناءات في حالة الأجهزة الشخصية التي يستخدمها موظفو المدينة.

وسيتم عرض القانون المعدل في سان فرانسيسكو على عمدة المدينة، لندن بريد، قبل دخوله حيز التنفيذ، بحسب الموقع الرسمي للمدينة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG