Accessibility links

انتخابات الديموقراطيين في آيوا.. الحزب يقرر مراجعة النتائج


الحزب الديمقراطي يقرر إعادة فرز الأصوات في انتخابات آيوا التمهيدية

طالب توم بيريز رئيس الحزب الديموقراطي في الولايات المتحدة، ليل الخميس، بمراجعة نتائج انتخابات مجلس الناخبين في ولاية أيوا، بعد أن شابت أول مسابقة لاختيار مرشح الحزب لانتخابات الرئاسة القادمة في نوفمبر، مشاكل فنية كبيرة.

وقال بيريز على موقع تويتر "من أجل ضمان ثقة الجمهور في النتائج، أدعو الحزب الديمقراطي في أيوا إلى البدء فورا في إعادة الفرز."

وبعد ثلاثة أيام من المؤتمرات الحزبية في ولاية الغرب الأوسط، لم تصدر النتائج النهائية بعد، وقد أثيرت شكوك حول دقة النتائج المعلنة حتى الآن.

وجاء قرار بيريز بعدما ادعى كل من المرشحين الديمقراطيين بيت بوتيدجدج، العمدة السابق لمقاطعة ساوث بند بولاية إنديانا، وبيرني ساندرز السناتور اليساري من فيرمونت، فوزهما في انتخابات مجالس الناخبين بأيوا.

و أعلن بوتيدجدج فوزه على أساس عدد المندوبين في ولاية الغرب الأوسط، الذين سيتم إرسالهم إلى المؤتمر الديمقراطي في يوليو، بينما استند ساندرز في ادعائه إلى التصويت الشعبي.

يشار إلى أن الحزب الديمقراطي في أيوا كان قد أعلن أولا فوز بوتيدجدج بفارق ضئيل على السناتور بيرني ساندرسي، لا يتعدى واحدا من عشرة، وذلك بعد فرز جميع الدوائر الانتخابية في مجالس الناخبين بالولاية.

وكان استطلاع للرأي أجراه "معهد ايمرسون" عشية الانتخابات، أظهر أن ساندرز يحظى بدعم 28 في المئة من الناخبين في أيوا، بفارق سبع نقاط عن جو بايدن الذي يتصدر نتائج الاستطلاعات على مستوى البلاد.

ويأتي خلف بايدن رئيس البلدية السابق بيت بوتيدجدج وإليزابيت وارن بفارق أربع نقاط.

بيد أن المرشح الشاب بوتيدجدج كان قد أعرب عن ثقته في الفوز وقال لشبكة "سي أن أن" الأميركية "أعتقد بالتأكيد أني قادر على إلحاق الهزيمة بترامب أكثر من منافسيّ".

ويقدم بوتيدجدج نفسه كشاب يحمل أفكارا جديدة في مواجهة بايدن (77 عاما) وساندرز (78 عاما) المتقدمين في السن.

وترجع أهمية الانتخابات التمهيدية لولاية أيوا إلى أنها الأولى في سباق الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي، وتعطي زخما وفرصة كبيرة للفائز فيها في باقي المحطات الانتخابية.​

وانطلق السباق نحو البيت الأبيض داخل الحزب الديموقراطي بمشاركة أكثر من 24 طامحا إلى منافسة المرشح الجمهوري ترامب، بعضهم بدأ جهوده منذ عام. لكن لم يبق الآن، قبل تسعة أشهر من تاريخ الانتخابات، سوى 11 منهم.

وستعقد الجولة القادمة من السباق في ولاية نيوهامشر في 11 فبراير.

وبعد نيو هامشار، يحول المرشحون أنظارهم إلى ولاية نيفادا في 22 فبراير، ثم ساوث كارولاينا في 29 فبراير، وبعدها إلى الانتخابات التمهيدية التي تعقد في 14 ولاية فيما يسمى بـ "الثلاثاء الكبير" ويصادف 3 مارس القادم.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG