Accessibility links

فيديو "مدهش" لأحجام الثقوب السوداء


أول صورة لثقب أسود

الثقوب السوداء شغلت العالم خاصة بعد الإعلان عن أول صورة لثقب أسود هائل يبعد عنا بملايين السنوات الضوئية.

وأصبحت هذه الثقوب محل اهتمام كبير من المتابعين لأخبار الفلك وحتى من الناس العاديين الذين باتت يشغلهم البحث عن الحقائق الغائبة عن هذه الأجسام التي لم يعرف عنها من قبل سوى نظريات.

ومع تطور الزمن، اكتشف العلماء أن هذه الوحوش السماوية تتمتع بقوة جاذبية هائلة لا يفلت منها أي جسم أو ضوء.

وإذا كنت واحدا من المهتمين بمعرفة مدى حجم وكتلة هذه الثقوب، شاهد هذا الفيديو الذي يوضح لك مدى تنوعها بين ثقوب صغيرة وأخرى هائلة تزيد كتلتها مليارات المرات عن كتلة الشمس، مثل ثقب (إم 87) الذي التقطت له الصور المذكورة ويبعد 55 مليون سنة ضوئية عن الأرض.

لك أن تتخيل أن الثقب الأسود الذي تم تصويره تزيد كتلته بنحو 6.5 مليار مرة عن كتلة الشمس.

شاهد الفيديو:

يشير الفيديو إلى أن أي جسم يمكن أن يتحول إلى ثقب أسود إذا تم ضغطه إلى أقل من "نصف قطر شفارتزشيلد"، أي عند النقطة التي يصبح عندها سرعة الإفلات منه مساويا لسرعة الضوء.

ويظهر الفيديو أنه حتى تصبح الشمس ثقبا أسود يجب ضغطها لتصبح بحجم مدينة صغيرة، أما الأرض التي هي بالطبع أصغر بكثير من الشمس، فتحتاج إلى ضغطها لتصبح بحجم حبة الفول السوداني تقريبا.

هذا بالنسبة للشمس والأرض، فما بال الثقوب السوداء الأخرى ؟ كيف يبدو حجمها وكتلتها؟

يشير الفيديو إلى ثقب أسود يسمى XTE J1650-500 وهو بحجم حي مانهاتن في نيويورك لكن كتلته تمثل ثلاثة أو أربعة أضعاف كتلة الشمس.

وهو من الثقوب صغيرة الحجم مقارنة بثقوب أخرى في الكون، مثل الثقب الأسود M82 X-1 الذي يبلغ حجمه حجم كوكب المريخ، بينما تبلغ كتلته ألف مرة كتلة الشمس.

وهناك ثقوب عملاقة تصل كتلتها إلى 20 مليار مرة كتلة الشمس.

هل تخيلت ذلك؟

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG