Accessibility links

سجن مع وقف تنفيذ لبريطانية اتهمت شبانا باغتصابها "زورا"


يؤكد محاميها أنها تراجعت عن أقوالها تحت ضغط الشرطة

أصدرت محكمة قبرصية، الثلاثاء، حكما بالسجن أربعة أشهر مع وقف التنفيذ على بريطانية أدينت بتوجيه اتهامات "زورا" لسياح اسرائيليين باغتصابها.

ويؤكد محاموها أن المحاكمة شهدت مخالفات خصوصا مع الرفض المتكرر للقاضي اعتبار أنها تعرضت لاغتصاب.

ويؤكد المحامون أن موكلتهم اغتصبت في 17 يوليو من قبل مجموعة من الشبان الإسرائيليين في غرفة فندق في مدينة ايا نابا.

وتم توقيف عدد من الإسرائيليين بعد ذلك ثم أفرج عنهم في نهاية يوليو بعد استجواب جديد للشابة تراجعت خلاله عن أقوالها.

وكان القاضي ميخاليس باباتاناسيو دانها في نهاية ديسمبر مؤكدا أنها أدلت بإفادة "كاذبة"، وأوضح أن توضيحات الشابة اتسمت "بتناقضات والتباس وغياب في المنطق ومبالغة".

في المقابل، أكد محاميها أنها تراجعت عن أقوالها تحت ضغط الشرطة وأنها تعاني من ضغط نفسي بعد الصدمة.

وقال المحامي لويس باور إنهم استأنفوا الحكم وأنها ستغادر قبرص الثلاثاء. وكانت وزارة الخارجية البريطانية عبرت في نهاية ديسمبر عن "قلقها العميق" لأنها لا تعرف ما إذا كانت حصلت على "محاكمة عادلة".

وقد تلقت الشابة، 19 عاما، مؤخرا دعما لضحايا الاغتصاب ومن مجموعات الدفاع عن حقوق الانسان.

وتجمع نحو 50 إسرائيليا، الثلاثاء، أمام المحكمة تعبيرا عن تضامنهم مع الشابة البريطانية.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG