Accessibility links

سجين إيراني سابق: عذبوني بتهمة "الإساءة لصورة الله"


شهادة الصحافي والسجين السابق في السجون الإيرانية أحمد باتبي
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:02:19 0:00

شهادة الصحافي والسجين السابق في السجون الإيرانية أحمد باتبي

"اسمي أحمد باطبي. صحافي وسجين سياسي سابق في إيران"، هكذا عرف الناشط الإيراني نفسه خلال مؤتمر صحافي بمدينة نيويورك.

المؤتمر عقده المبعوث الخاص بشؤون إيران في وزارة الخارجية الأميركية برايان هوك الجمعة وطالب فيه طهران بوقف اضطهاد وملاحقة المجتمع المدني.

وخلال المؤتمر استعرض الناشطان باطبي ومحسن سازغارا تجربتيهما في السجون الإيرانية.

وقال باطبي الذي اعتقل في 1999 على خلفية مظاهرات الطلبة التي اجتاحت إيران في ذلك العام إنه كان من بين "مئات أرسلوا إلى السجن" بعد قمع قوات الحرس الثوري والشرطة لتلك الاحتجاجات.

وأضاف "قتلوا بعض هؤلاء الطلبة وأصابوا آخرين وأرسلوا المئات إلى السجن وأنا منهم. وبعد بضعة أسابيع في السجن عرض علي المحققون صورة منشورة على غلاف مجلة إيكونوميست تظهرني أحمل قميصا عليه دماء لطالب".

وكان باطبي حاز شهرة واسعة بعد نشر غلاف المجلة البريطانية الشهيرة في إطار تغطيتها للتظاهرات، ما دفع منظمة العفو الدولية بعد ذلك لوصفه بسجين الرأي والمطالبة بإطلاق سراحه.

وتابع باطبي سرد ما حدث معه في السجن قائلا "قالوا إنك بهذه الصورة تظهر صورة سيئة عن حكومتنا للعالم ونحن ممثلون لله وهكذا أنت تظهر صورة سيئة عن الله للناس ... ولهذا حكموا علي بالإعدام وعذبوني بطرق شتى".

وأضاف "قالوا لي عليك أن تظهر في التلفزيون الرسمي وتتحدث ضد حركة الطلاب وعليك أن تقول "كنت جاسوسا قبضت أموالا من السي آي ايه والموساد لتزييف هذه الصورة" وإن "هذا الدم ليس حقيقيا ... هذا دم حيوان أو صلصة طماطم ... لكني لم أفعل ذلك".

XS
SM
MD
LG