Accessibility links

سحب القوات الأميركية من غرب أفريقيا.. البنتاغون يعلق 


قالت الصحيفة إن القضية لا تزال قيد نقاش داخلي في وزارة الدفاع

قال متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية لـ "الحرة"، إن "البنتاغون لن يطلق الآن تخمينات بشأن وضعية القوات الأميركية ومستقبلها"، ردا على تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز"، حول سحب القوات الأميركية من غرب أفريقيا.

ونقلت الصحيفة، الثلاثاء، عن مسؤولين أميركيين أن الولايات المتحدة تعتزم تقليص وجودها العسكري في غرب إفريقيا إلى حد بعيد وصولا إلى سحب كامل قواتها التي تشارك في التصدي للإرهابيين.

وقالت الصحيفة إن القضية لا تزال قيد نقاش داخلي في وزارة الدفاع في إطار إعادة نشر شاملة للقوات الأميركية، ولن يتخذ أي قرار في هذا الصدد قبل يناير.

ولم يعلق البنتاغون على هذه المعلومات ردا على سؤال لفرانس برس.

ويرغب وزير الدفاع مارك إسبر في إعادة النظر في الانتشار الاميركي على مستوى العالم عبر التخلي عن مهمات مكافحة الإرهاب للتركيز في شكل أكبر على أولويتين، هما: الصين وروسيا.

وتشمل المرحلة الأولى من تقليص العمليات الخارجية أفريقيا، حيث تنشر واشنطن ما بين ستة آلاف وسبعة آلاف جندي في غرب القارة كما في شرقها، وخصوصا في الصومال.

وسيشكل الانسحاب الأميركي من غرب أفريقيا ضربة قاسية للقوات الفرنسية التي تقاتل الجماعات المتطرفة في مالي والنيجر وبوركينا فاسو، وفق ما ذكرت نيويورك تايمز.

وأضاف أن دعم واشنطن لهذه العمليات، وخصوصا على صعيد الاستخبارات والعمل اللوجستي، تناهز كلفته 45 مليون دولار سنويا.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG